صحتك * 3

صحتك * 3

دراسة: البدانة وزيادة الوزن المسبّب الرئيس لالتهاب المفاصل
التهاب المفاصل الريثاني (RA) هي حالة مناعة ذاتية طويلة الأمد تسبّب الألم في المفاصل مع انتفاخها وتصلّبها . وقام فريق من الباحثين من مستشفى نيويورك سيتي للجراحة الخاصة، بتدقيق معلومات عن مجموعة من مرضى بمراحل مبكرة من مرض التهاب المفاصل الريثاني، على أمل منهم أن يتوصلوا لمدى تأثير زيادة الوزن في احتمالية اصابة الفرد بالمرض واختفائه من الجسم عند معالجته في مراحله الأولى . مستشفى نيويورك سيتي للجراحة الخاصة، متخصص بجراحة العظام والكسور وعلاج حالات الروماتيزم، ويعتبر واحداً من أرقى مستشفيات العالم في جراحة استبدال المفاصل . وشارك في الدراسة، التي نشرت في دورية ابحاث التهاب المفاصل والعناية بها، مايقارب من 982 متطوعاً يتمتع 32% منهم بقوام بدني صحي حسب مؤشر كمالية الجسم BMI , وإن 35% منهم عندهم زيادة في الوزن و 33% بدناء . وفي غضون ثلاث سنوات، ظهرت على 36% من مجموع المشاركين بوادر شفاء متواصل. ولكن مقارنة مع مرضى ذوي قوام بدني صحي، فإن الذين لديهم زيادة في الوزن وكذلك البدناء هم أقل بنسبة 25% و 47% على التوالي في احتمالية مرورهم بمرحلة شفاء متواصلة على الرغم من تلقيهم نفس العلاج . دراسات أخرى اظهرت العلاقة بين البدانة وزيادة خطر الموت المبكر . ولكن هذا البحث كشف مخاطر محددة لمرضى التهاب المفاصل من النساء اللائي يتعذر علاجهن بسهولة بسبب زيادة أوزانهن . وكشفت الدراسة أيضاً، بأن النساء اللائي يعانين من مرض التهاب المفاصل الريثاني تكون معدلات الوفاة لديهن اكثر من أقرانهن اللائي لايعانين من التهاب المفاصل . وقالت الطبيبة، سوزان غودمان، التي ترأست فريق البحث: "دراستنا هي الأولى من نوعها التي تركز على تغير وضع وزن الإنسان وتشخيص مرض التهاب المفاصل الريثاني لديه وخطورة تسبب ذلك بالوفاة. وهي دراسة تؤيد الدعوة لاتخاذ اجراء بتحديد مخاطر ذلك لدى المرضى وايجاد علاج لهم طالما هناك زيادة مستمرة في حالات زيادة الوزن والبدانة لدى الناس ."

 


دراسة علمية تكشف تناول الشاي يومياً يقي من الإصابة بزرقة العين
أظهر بحث علمي سابق، بأن للشاي منافع صحية عديدة تتراوح من تعزيز الأمعاء والبطن الى تحسين أداء وضائف الدماغ، والآن ترجّح دراسة جديدة بأنه قد يكون للشاي فائدة لقوة البصر وصحة العين .
ووجد باحثون اميركان، بأن المداومة على تناول قدح شاي حار يومياً قد يساعد بشكل كبير في تقليل احتمالية اصابة الإنسان بمرض زرقة العين أو الغلوكوما. وهي حالة شائعة في العين نسبياً قد تؤدي الى فقدان الرؤية. العوامل المسبّبة لخطر الإصابة بمرض أزرقاق العين أو الغلوكوما تشتمل على كبر السن أو التاريخ الصحي لإصابة الشخص بالسكري وكذلك البدانة وارتفاع ضغط الدم .
ودقّق فريق الباحثين في نتائج فحوصات العين لما يقارب من 1,678 مشاركاً تتراوح اعمارهم من 40 عاماً فما فوق. وحلّلوا أيضاً استجابات المشاركين لسؤال استفساري عن الأوقات التي غالباً ما يتم تناول قهوة أو شاي حار أو مشروبات غازية أو شاي مثلج فيها وفيما إذا كانت هذه المشروبات معزّزة بالكافيين .
وقالت الخبيرة، إن كولمان، مساعد رئيس فريق البحث من جامعة كاليفورنيا في لوس انجلوس: "بشكل اجمالي وجد بأن 84 شخصاً من المشاركين لديهم مرض الزرقة، وفي الوقت الذي لا توجد هناك علاقة بين شرب القهوة والمشروبات الغازية أو الشاي بدون كافيين أو الشاي المثلج مع حصول هذه الحالة، فقد ظهر هناك علاقة بشرب الشاي الحار وعدم حصول هذه الحالة، حيث أن الذين يستهلكون اكثر من ستة أقداح شاي بالأسبوع هم بشكل عام اقل احتمالية بنسبة 75% ليتعرضوا لخطر الإصابة بمرض زرقة العين أو الغلوكوما ."
خبراء آخرون بضمنهم البروفيسور، كريس هاموند، من جامعة كينغس كوليدج في لندن قال، أيضاً في تصريحات لصحيفة ديلي ميل البريطانية، انه يجب إجراء المزيد من البحث قبل أن يتم التوصل لأي استنتاجات راسخة بهذا الخصوص .
وأضاف هاموند بقوله "الاستنتاجات مثيرة للاهتمام وهي اضافة الى اجماع الرأي بأن الشاي يحتوي على مواد مضادة للأكسدة ومكونات أخرى مفيدة للصحة. مرض زرقة العين أصبح شائعاً مع تقدم العمر، مع ذلك فإن هناك ضرورة لإجراء المزيد من البحث للتأكد اكثر من حقيقة كون شرب الشاي يقي من مرض الزرقة الغلوكوما ."
عن موقع نيت دوكتور

 


فوائد وأضرار الجرعة اليومية من الأسبرين
عندما تبيّن بعض الأعراض والفحوصات ارتفاع مخاطر الإصابة بالنوبة القلبية، يوصي الأطباء بتناول الأسبرين يومياً، كما يُنصح المُعرّضون لأزمة قلبية بمضغ قرص أسبرين على الفور عند الشعور بآلام في الصدر أو أية أعراض أخرى للحالة. وعادة ما تكون جرعة الأسبرين اليومية قليلة، لأنه وسيلة فعّالة وبسيطة لمنع النوبات القلبية، ويساعد مضغه عند الشعور بآلام شديدة في الصدر على سرعة امتصاصه ووصوله إلى الدم. والجرعة الموصى بها في هذه الحالة 75 ملغ من قرص الأسبرين، مع التأكيد على مضغ القرص لا ابتلاعه. عند مضغ الأسبرين يختلط بسرعة مع اللعاب، فتبلغ سرعة امتصاصه 3 – 5 دقائق. أما ابتلاعه فيعني تقليل تركيزه، وزيادة الوقت المطلوب لدخوله الجهاز الهضمي والكبد. يعمل الأسبرين على ترقيق الدم، وبالتالي زيادة تدفقه إلى القلب بينما يتم توجيه المريض إلى المستشفى لتلقي الرعاية الطبية. أما من يتعرضون لخطر متزايد بالإصابة بأزمة قلبية، وينصحهم الأطباء بتناول الأسبرين يومياً عليهم تناول الأسبرين بعد وجبات الطعام ليتجنبوا خطر الإصابة بقرحة المعدة والحموضة. ومن المعروف أن الأسبرين، يسبّب قرحة الإثنى عشر إذا ما تم تناوله على المدى الطويل، في هذه الحالة يُنصَح بتناول نوع من الأسبرين مغلف بغلاف يذوب في الأمعاء ليحمي المعدة من القرحة، وعدم تناول الأسبرين العادي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top