التاكسي الطائر في خدمة الجمهور قريباً

التاكسي الطائر في خدمة الجمهور قريباً

أعلنت شركة أوبر أنها تقوم بتطوير مشروع سيارة تحلّق في الجو بمساعدة من شركة ناسا، ومن المتوقع أن تبدأ هذه السيارة بالتحليق في عام 2020. والهدف من هذه الخدمة هو للمساعدة في التخلص من الزحام وتحسين مستوى النقل في المدن. وكانت شركة سيارات الأجرة هذه قد واجهت عدداً من القضايا مؤخراً، بما في ذلك الحظر المحتمل على سيرها في العاصمة البريطانية لندن. ويبدو الآن أنها قد وضعت خططها لمعالجة الزحام وتحسين النقل داخل المدينة من خلال تطوير هذه المركبات.

 

والسيارة الجديدة هي نوع ما بين طائرة هليكوبتر أو طائرة صغيرة. واعلن جيف هولدن كبير مسؤولي الشركة، أن لوس انجليس ستكون اول مدينة تستفيد من خدمة هذه السيارات. كما، إنها أبرمت صفقة مع إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" لتطوير برنامج للتحكم في مسارات "التاكسي الطائر" في الجو. ولتطوير نظام جديد لمراقبة الحركة الجوية. وقال هولدن: "ستسمح التكنولوجيا لسكان لوس أنجلوس، بأن يتفادوا حركة المرور السيئة في المدينة، مما يوفر لهم الوقت الكافي لإنجاز أعمالهم، وأضاف "نتوقع أن تقوم الشركة بتسيير عشرات الآلاف من الرحلات الجوية يومياً عبر المدينة".
وقال متحدث باسم وكالة ناسا "إن لدى وكالتنا المعرفة والخبرة اللازمة لأن تقوم بتصنيع هذه الخدمة وتجعلها تشتغل بسلامة وكفاءة، ولم تعرف بعد تكلفة استخدام هذه المركبات في كل رحلة، ولكن يمكن للزبائن أن يتوقعوا دفع قسط ضخم بسبب قلة عدد المقاعد ووقت الركوب القصير. .وتؤكد الشركة مراراً أن هذه الخمة ستصبح - حقيقة واقعة بحلول عام 2020. وأعلن جيف هولدن المسؤول عن المنتجات في شركة اوبر، أن لوس انجليس ستنضم إلى دالاس، كأول مدينتين لاستضافة الشبكة المقترحة للمركبات الطائرة. وقال إن الشركة تتوقع من سكان المنطقة أن يستخدموا هذه الخدمة "بكثافة " بحلول الوقت الذي ستستضيف فيه المدينة اولمبياد عام 2028.
ومن المقرر أن يتم تنظيم رحلة تجريبية تقل ثلاثة ركاب في التاكسي الطائر الذي يحتوي على مروحة تتيح له أن يقلع عمودياً مثل طائرة هليكوبتر. وقال مسؤولو شركة اوبر، إنهم سيواصلون العمل مع خبراء وكالة ناسا حول مجموعة من مشاريع النظم الجوية التي ستمنع من الناحية النظرية وقوع حوادث كارثية في الجو وفوق المناطق الحضرية الكثيفة. وقال هولدن "إن اوبير تخطط للقيام برحلات اكثر على المدن بشكل يومي اكثر من اي وقت مضى". و"إن القيام بذلك بأمان وبكفاءة سيتطلب تغييراً أساسياً في تكنولوجيات إدارة المجال الجوي". كما أعلنت اوبر، أنها وقعت اتفاقاً مع "شركة متخصصة لتصميم منصات الإقلاع والهبوط، ويمكن لهذه الخدمة أن تخفض وقت السفر في لوس انجليس بنسبة الثلثين، وفقاً لـ "اوبر". وفي حين لا تزال هناك عقبات تكنولوجية وتنظيمية ونفسية، فإن احتمال التحليق بهذا الشكل يمثل اغراء يصعب مقاومته، وعرضت شركة اوبر شريطاً فيديوياً يظهر أن الوقت الذي يستغرقه ركوب السيارة من مطار لوس انجليس الدولي إلى مركز المدينة عادة ما يستغرق حوالي ساعة و 20 دقيقة، على الرغم من المسافة لا تتجاوز 25 كم، اما الرحلة باستخدام التاكسي الطائر فيمكنها أن تقطع 16 كم في 27 دقيقة. وكانت مدينة دبي الاماراتية قد شهدت في شهر ايلول الماضي، رحلة تجريبية لما قالت إنه سيكون قريباً أول خدمة في العالم للتاكسي الطائر من دون طيار. ويشبه التاكسي الطائر، الذي تطوره شركة فولوكوبتر الألمانية المتخصصة في الطائرات من دون طيار، مقصورة طائرة هليكوبتر صغيرة ذات مقعدين يعلوها طوق عريض مزوّد بثماني عشرة مروحة. وخلت الطائرة من الركاب في رحلتها التجريبية.
عن يواس اي توداي

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top