تناول الطعام بسرعة من العادات المضرّة بالصحة

تناول الطعام بسرعة من العادات المضرّة بالصحة

تشير أغلب الدراسات والابحاث المتعلقة بصحة الأفراد، الى أنه عندما يتعلق الأمر بطريقة تناولنا لطعامنا، فيجب أن يتم ذلك بشكل بطيء وأن لا يتخيل الشخص نفسه وقد دخل في سباق مع الآخرين أو مع نفسه . وتشير الأبحاث المقدّمة في عدد من الندوات العلمية التي نظمتها جمعية القلب الأمريكية في كاليفورنيا، إلى أن الأشخاص الذين يأكلون ببطء أقل احتمالاً للإصابة بالسمنة المفرطة أو أن تتطور لديهم الاصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، التي تشمل مجموعة من المشاكل الصحية مثل السكتة الدماغية وأمراض القلب والسكري.

 

وفي عام 2008، قام باحثون يابانيون بقيادة الدكتور تاكايوكي ياماجي، طبيب القلب في جامعة هيروشيما، بالطلب من أكثر من 1000 من الاشخاص اليابانيين البالغين و الأصحاء، أن يصفوا سرعة تناولهم للطعام - اذا ما كانت بطيئة، أو طبيعية أو سريعة - وقاموا بمراقبة اوضاعهم الصحية على مدى السنوات الخمس التالية.
تم تشخيص اصابة ثمانية وثمانين شخصاً بمتلازمة التمثيل الغذائي خلال تلك السنوات الخمس، مع وجود صلة واضحة بين سرعة تناول الطعام وتطور المرض. وكان معدل الإصابة 11.6٪ بين من كانوا يتناولون الطعام بسرعة، 6.5٪ بين اولئك الذين يتناولون الطعام بشكل طبيعي و 2.3٪ فقط بين الذين يتناولون الطعام بشكل بطيء. كما ان الزيادة في الوزن في الفئة الاولى كانت أسرع ، واصبح لديهم حجم خصرأكبر، وكانوا يعانون من ارتفاع نسبة السكر في الدم.
وقالت المتحدثة باسم جمعية القلب الأمريكية وعالمة القلب في جامعة لانغون الدكتور نيكا غولدبرغ، إن هذه النتائج ليست مثيرة للدهشة. فقد اظهرت الكثير من الأبحاث، أن تناول الطعام بشكل سريع يرتبط بزيادة الوزن وغيرها من المشاكل الصحية.
"وتضيف قائلة : من المحتمل انك ستأكل أكثر عندما تتناول الطعام بسرعة. فسوف لن تملك أية فكرة عن كمية الطعام الذي تناولته"، "اما عندما تأكل ببطء، تكون أكثر وعياً بكثير لكمية الطعام الذي تناولته. وما اذا كنت قد مضغت الطعام بشكل صحيح وأيضاً فإن عملية الهضم ستتباطأ". والقيام بذلك سيساعدك أيضاً على الشعور بالشبع الكامل.
وتقول غولدبرغ، إنه يجب أن تستغرق عملية تناول وجبة الطعام نحو 30 دقيقة على الأقل وتضيف، أن تناول الطعام أثناء العمل هو من بين أسوأ الأشياء التي يمكنك القيام بها."
إذا كنت تميل إلى التلذذ بالطعام الخاص بك، سوف تحتاج على الأرجح لتدريب نفسك على الأكل ببطء، وتقترح غولدبرغ. أن يتناول الشخص الطعام مع صديق له وليس بمفرده، وأن يقطع طعامه إلى قطع أصغر، ويمضغها بشكل اطول مع ممارسة التنفس العميق.
ومن بين المشاكل الصحية المرتبطة بالأكل السريع يمكن ذكر بعضها مثل:
عسر الهضم وتلبك المعدة: عندما تقوم بتناول الاكل بسرعة، فإنك تزيد من خطورة مشكلة عسر الهضم، و يحتوي عسر الهضم على الكثير من الاعراض، تتفاوت من الشعور بالحرقة الى الشعور بالامتلاء الشديد، و يمكن لهذه الاعراض أن تكون في غاية الشدة، و يمكن ان يسبب الشعور بعدم الراحة، و ذلك بسبب السرعة التي ينجزها الجسم لتفكيك الطعام و هضمه. و يجب استشارة الطبيب في حالة استمرار مشكلة عسر الهضم، وخصوصاً اذا ترافق مع ارتداد الحامض المريئي، و حدوث مشكلة القولون العصبي، و العديد من المشاكل المتعلقة بعسر الهضم.
زيادة الوزن: يعمل الدماغ مع المعدة في التحكم بالشهية، و لا تحدث هذه العملية بسرعة و بشكل لحظي، اذ تحتاج المعدة الى حوالي 20 دقيقة للاتصال مع الدماغ، و اخبارها بأنك اكتفيت من الطعام. و اذا تم الاكل بسرعة، فإن الشخص يكون قد التهم سعرات حرارية زائدة عما يحتاجه الجسم، و بسرعة اكبر من تلك اللازمة لجسم بتحديد الكافي من الطعام، و يعمل الاكل بسرعة على زيادة فرصة تناول المزيد من الطعام للشعور بالشبع، و ذلك بسبب الاعتماد على عدم راحة المعدة، او الاكتفاء العاطفي من الطعام، بدلاً من الاعتماد على إشارات الدماغ اللازمة لإخبار الشخص بالتوقف عن الاكل، وعندما تأكل بسرعة، فذلك سيؤدي حتماً الى الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن.
حدوث التماس وخلط بين الإشارات المتعلقة بالجوع وتلك المتعلقة بالشبع و الامتلاء: اذا قمت بتناول الاكل بسرعة، فإنك تعمل على التسبب في مشاكل في الجسم، مثل عدم قدرة الجسم على تحديد الكمية التي تعينك على الشبع، و قد يصبح هناك خلط بين إشارات الجسم المتعلقة بالجوع و إشارات الجسم المتعلقة بالشبع. و مع الوقت يفقد الجسم القدرة على الشعور بالجوع أو بالشبع, و بالتالي سوف يعتمد الجسم على الرغبات والعواطف لتحديد الوقت التي يجب أن تأكل به. و اذا قمت بتناول الطعام بشكل ابطأ، و تمرنت على الاستماع لاشارات جسمك الفيزيائية قبل و بعد تناول الطعام، فعندها سوف تتخلص من مشكلة الخلط بين الجوع و الشبع.
 عن مجلة التايم

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top