وفاة الزعيم اليساري المصري خالد محيي الدين

وفاة الزعيم اليساري المصري خالد محيي الدين

بغداد/ المدى

غيّب الموت أمس، خالد محيي الدين آخر الضباط الأحرار المصريين الذين قادوا ثورة 23 يوليو (تموز) 1952 والسياسي البارز في تاريخ مصر المعاصر، في القاهرة بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز الـ 96 سنة.
وأعلن حزب التجمع وفاة مؤسسه، ونعى رئيس الحزب سيد عبدالعال عبر صفحته على"فيس بوك"محيي الدين الذي كان يرقد في مستشفى المعادي العسكري. كما نعى الحزب مؤسسه في رسالة جاء فيها "فقدت مصر والأمة العربية والقوى الوطنية والاشتراكية العالمية صباح أمس الأحد فارس الديمقراطية المناضل خالد محيي الدين عضو مجلس قيادة ثورة يوليو ومؤسس حزب التجمع الوطني".
وكان خالد محيي الدين أحد أعضاء تنظيم الضباط الأحرار وعضو مجلس قيادة ثورة 23 يوليو، ومن ابرز قيادات اليسار المصري، وأسس في العام 1976 حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي وكان نائبا عنه في البرلمان لفترات عديدة، وعرف بالتزامه القوي بمبادئه الوطنية اليسارية، وكان مدافعا صلبا عن الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
ولد محيي الدين في مدينة كفر شكر بمحافظة القليوبية عام 1922، وتولى رئاسة مجلس إدارة ورئاسة تحرير دار أخبار اليوم خلال عامي 1964 و1965، وهو أحد مؤسسي مجلس السلام العالمي، ورئيس منطقة الشرق الأوسط، ورئيس اللجنة المصرية للسلام ونزع السلاح.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top