موقع أخباري: جهود دوليّة لإعادة إعمار مكتبة آشور بانيبال في الموصل

موقع أخباري: جهود دوليّة لإعادة إعمار مكتبة آشور بانيبال في الموصل

 ترجمة: حامد أحمد

مؤخراً، تحركت جهات لإعادة افتتاح مكتبة آشور بانيبال الأثرية في الموصل، وهي أحد المعالم التاريخية والثقافية للمدينة التي تعرضت للنهب والخراب على يد مسلحي داعش وما تبعتها من أضرار جراء معارك تحرير المدينة التي استمرت تسعة اشهر، ويبدو ان مكتبة آشور بانيبال الملكية التي يبلغ عمرها 3000 ثلاثة آلاف عام لن تفتتح قريباً رغم تعهد مؤسسات وجامعات دولية برفدها بمئات العناوين من الكتب ضمن مشروع لإحيائها .
وكان العمل لتطوير المكتبة قد بدا في العام 2001 قبل سنتين من الغزو الأميركي للعراق ولكن المشروع توقف عقب الغزو الاميركي ، ثم استؤنف العمل بإكمال المشروع في العام 2004. ويعود الفضل في ذلك إلى مبادرة جامعة، ستوني بروك الاميركية في نيويورك التي تبرعت بأكثر من ألف كتاب ونشرة دورية .
وتلقت المكتبة أيضا كتباً من المعهد البريطاني للدراسات ومن معاهد آثارية أخرى ولكن تم إهمال المكتبة بعد ذلك بشكل عام واصبحت في ذيل قائمة أولويات جامعة الموصل لإعادة الإعمار .
وقال ثائر سامان، عميد كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة الموصل في حديث لموقع مدل إيست أونلاين الاخباري: "يتعذر البدء الآن بإعادة إعمار المكتبة الآشورية لأن هناك أولويات أخرى. لدينا المكتبة المركزية قد دمرت وأحرقت، وكذلك بناية الجامعة القديمة والحديثة والبنايات الرئاسية والاقسام الداخلية جميعها دمرت أثناء الحرب بالصواريخ. أما كلية الهندسة والعلوم البيطرية والطب وكلية العلوم فقد تم جرفها ."وكانت حملة تنقيب بريطانية قد جرت في أواسط القرن التاسع عشر في موقع قصر الإمبراطور الآشوري آشوربانيبال قد كشفت عن أكثر من 26000 لوح طيني في مكتبة القصر وقد كتبت باللغة الأكدية. ويعود تاريخها إلى القرن السابع قبل الميلاد .
إبراهيم خليل العلاف، بروفيسور التاريخ الحديث في جامعة الموصل، قال إنه: ناشد رئيس الوزراء ووزارة التعليم العالي ومؤسسات حكومية أخرى للاهتمام بإعادة إعمار المكتبة، مشيراً إلى أن العملية لا تتطلب مبلغا ضخما .
وقال العلاف انه بصدد توجيه دعوة لمنظمة اليونسكو لغرض إعادة تاهيل المكتبة وفتحها للباحثين، مؤكداً أن كثيراً من المؤسسات داخل وخارج العراق بضمنها مكتبة الإسكندرية في مصر أبدوا رغبتهم واستعدادهم للتعاون ورفد المكتبة بالمصادر والمراجع .
مصدر في وزارة التعليم العالي قال إن جامعة الموصل تبنت مشروع إعمار المكتبة في عام 2001 وتحويلها الى صرح علمي لخدمة الباحثين والعلماء المختصين بالآثار مع إقامة ندوات ومؤتمرات علمية. وأشار إلى أن العمل بالمشروع استمر بحسب الجدول الزمني ولكنه توقف بعد الغزوالأمريكي عام 2003 لحين احتلال الموصل من قبل مسلحي داعش .
من المقرر أن تضم مكتبة آشور بانيبال خمسة طوابق اثنان منها تحت الارض مخصصة لخزن الكتب والمواد الاخرى. أما الطابق الأرضي فسيضم بحسب المخططات قاعات للندوات والمؤتمرات وغرفاً لعرض القطع الاثرية من الحقبات التاريخية للعراق السومرية والأكدية والبابلية والآشورية وكذلك الحقبة التي سبقت العصر الإسلامي ثم العصور الإسلامية المختلفة، وكذلك غرف لعرض نسخ مقلدة عن الالواح الطينية الأصلية التي عثر عليها في المكتبة والمحفوظة الآن لدى المتحف البريطاني .
الكادر التدريسي لجامعة الموصل يحثون الحكومة والمؤسسات الثقافية على السعي لتوجيه دعوات إلى منظمات ثقافية دولية لغرض المساعدة في إكمال مشروع مكتبة آشور بانيبال. متاحف وجامعات في بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة قالوا بأنهم سيزودون المكتبة بمستلزمات وكتب تساهم في إحياء المكتبة .
 عن: موقع مدل إيست أونلاين الأخباري

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top