لجنة التحقيق بأحداث البصرة: مندسّون من الأحزاب قتلوا المتظاهرين

لجنة التحقيق بأحداث البصرة: مندسّون من الأحزاب قتلوا المتظاهرين

 بغداد/ المدى

كشفت اللجنة الحكومية المكلفة بالتحقيق في مقتل وجرح محتجين خلال تظاهرات البصرة عن نتائج تحقيقاتها.
وقالت اللجنة في تقرير ان"القوة النارية لم تستخدم من قبل الاجهزة الامنية وان الشهداء والجرحى الذين سقطوا في التظاهرات من المدنيين والاجهزة الامنية كان نتيجة اطلاق النار من قبل عناصر مندسة".
وبلغ عدد الشهداء تسعة كما كانت هناك اصابات عديدة في صفوف القوات الامنية، بحسب التقرير.
وثبت التقرير"عدم قيام شرطة المحافظة بواجبها في حفظ دوائر الدولة وعدم انتشارهم بشكل صحيح، اضافة لبطء رد فعل قيادة عمليات البصرة وعدم معالجتها الامر والاقتصار على تسلّم المعلومات، مما فاقم حالة عدم الاستقرار في المحافظة".
واشار التقرير الى"تأثير الانتماءات الحزبية لعدد من افراد الشرطة المحلية في البصرة في ترك واجباتهم"، كما لفت تقرير اللجنة الى ان"العناصر المندسة كانت تنتمي لأحزاب مختلفة".
وأكد التقرير"غياب دور المحافظ ورئيس واعضاء مجلس المحافظة وعدم إبدائهم المساعدة في معالجة الازمة، الى جانب غياب التنسيق والتعاون بين المحافظ وقائد الشرطة واوضحت قيادة الشرطة ان المحافظ لم يقدم اي مساعدة للشرطة المحلية وقيادتها (رغم ان المحافظ هو رئيس اللجنة الامنية في المحافظة)".
وأشار التقرير الى"ضعف الجانب الاستخباري الاستباقي الذي ساهم في البطء في الاجراءات الامنية المتخذة".
وفي الجانب الخدمي كشف التقرير كثرة التجاوزات على قناة البدعة وقيام قيادة العمليات برفع اغلبها"، مشيدا بـ"قيام القوات الامنية بتوزيع الماء الصالح للشرب على المواطنين للمساعدة في تخفيف الازمة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top