رئيسا الجمهورية والوزراء يحتفلان بالإيزيديّة نادية مراد

رئيسا الجمهورية والوزراء يحتفلان بالإيزيديّة نادية مراد

بغداد/ المدى

أكد رئيس الجمهورية برهم صالح، أمس الأربعاء، أن انتصار العراقيين على تنظيم داعش هو انتصار لكل المنطقة والعالم، لأنه ساهم في درء الخطر عن جميع البلدان.
وقال صالح في كلمة له أثناء مراسيم احتفاء رسمية في قصر السلام ببغداد أمس الأربعاء للناشطة الإيزيدية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام ولقب سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة نادية مراد، إن"ذلك هو استحقاق طبيعي لها ولأبناء المكوّن الإيزيدي الذين تعرضوا الى جرائم يندى لها الجبين ماتزال آثارها وتداعياتها مستمرة لغاية الآن"، معتبراً الجائزة"جزءاً من إنصاف العالم لضحايا داعش في العراق".
وأضاف صالح، إن"العراقيين جميعاً من إقليم كردستان الى الجنوب شاركوا في تحقيق النصر على الإرهاب المتمثل بداعش"، مشدداً على ضرورة أن"يتبع هذا النصر العسكري انتصارات على المستويات السياسية والخدمية والاقتصادية لقطع كل الطرق أمام عودة الإرهاب مجددا".
ودعا صالح دول الجوار الإقليمي والمجتمع الدولي إلى،"نبذ الخلافات والانشقاقات والتوحد لمحاربة الإرهاب، وأهمية الوقوف صفا واحدا لمواجهة فكره التطرف"، مؤكداً أن"انتصار العراقيين على داعش الإرهابي هو انتصار لكل المنطقة والعالم، لأنه ساهم في درء الخطر عن جميع البلدان والشعوب".
وقد أبدى رئيس الجمهورية،"شكره وتقديره للمراجع الدينية التي دانت إرهاب داعش ضد العراقيين وبالأخص آية الله العظمي السيد علي السيستاني وموقفه النبيل تجاه الإيزيديين ومعاناتهم"، داعياً مجلس النواب الى"اعتبار ماحصل للإيزيديين في الثالث من آب ٢٠١٤ جريمة إبادة جماعية".
كما احتفى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالايزيدية نادية مراد ايضاً.
وفازت مراد والطبيب الكونغولي دنيس موكويغي بجائزة نوبل للسلام لعام 2018، لجهودهما في وقف العنف الجنسي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top