قال إنّ عبدالمهدي أبلغنا رفضه تصرّفات حمايته..العبادي يعلن تسليم منزله الحكومي  سلميّاً

قال إنّ عبدالمهدي أبلغنا رفضه تصرّفات حمايته..العبادي يعلن تسليم منزله الحكومي سلميّاً

 بغداد/ المدى

أعلن رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، أمس الأربعاء، إخلاء منزله الحكومي الواقع في المنطقة الخضراء إثر إغلاقه من قبل قوات أمنية خاصة تابعة لمكتب رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي.
وقال مكتب العبادي، في بيان تابعته (المدى)، إنه "في يوم الأربعاء الماضي قامت قوة من حماية رئيس الوزراء بإغلاق المجمع الذي فيه منزل يتخذه العبادي سكناً له، وقمنا بالاتصال بمكتب عادل عبد المهدي فأبلغونا أنهم سيستفسرون عن الأمر، لكنهم لم يعاودوا الاتصال والتوضيح".
وأشار البيان إلى أن "العبادي رفض أي تصعيد وسلم المواقع بطريقة سلمية، وأنه ينهي تسليم آخر المتعلقات ومنها هذا المنزل، وباشر بالإجراءات، إلا أنه تفاجأ بهذه التصرفات" .
وأفاد البيان بأن "عبد المهدي اتصل أمس وأبدى أيضاً رفضه لهذه الإجراءات التي كانت بدون علمه بحسب قوله". وأضاف البيان: "نؤكد اتباع السياقات الصحيحة في التعامل مع عقارات الدولة مع الجميع وعدم الكيل بمكيالين من أجل تحقيق أهداف سياسية". ولفت البيان إلى "وجود معلومات مغلوطة تثار حالياً، بعيدة عن الحقيقة وهدفها واضح للجميع من أجل تضليل الرأي العام الذي أصبح لديه واضحاً وجود استهداف سياسي في العديد من القرارات والتوجيهات". وفي وقت سابق، تناقلت بعض المواقع المحلية العراقية عن قيام قوة عسكرية تابعة لمكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي باقتحام منزل سلفه حيدر العبادي في المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد. وقال القيادي في ائتلاف النصر حسن السنيد، في بيان صحفي إن "مسؤول حماية عبدالمهدي المدعو آزاد، تصرف بتصرفات رعناء وعتبنا على عبدالمهدي كيف يوافق على ان مسؤول حمايته قام بالاعتداء على منزل العبادي واقتحمه، رغم ان العبادي قبل شهر ونصف سلم محل إقامته، بعلم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي". واضاف ان "عملية الاقتحام تمت ليس بتواجد العبادي، فهو قد ترك المقر منذ فترة طويلة، لكن حماية العبادي عادوا الى المقر كون أن هناك بعض الاغراض تعود ملكيتها الى العبادي فذهبوا لجلبها، وعند ذهابهم وجدوا المقر مقفلاً وعليه حماية ومنعوا دخول أي شخص إليه بأمر آزاد". واضاف القيادي في ائتلاف النصر ان "عدم سيطرة عبد المهدي على مسؤول حمايته، يضع علامات استفهام كثيرة وكبيرة".
وفي سياق متصل، أعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، أن الأخير ليس لديه علم بعدد الدور التي يشغلها رئيس الحكومة السابقة حيدر العبادي أو غيره من المسؤولين.
وقال المكتب في بيان إن "بعض وسائل الإعلام تناقلت بيانا صادرا عن أحد قياديي ائتلاف النصر حول تسليم رئيس مجلس الوزراء السابق حيدر العبادي محل إقامته بعلم رئيس مجلس النواب".
وأوضح المكتب، أن "رئيس المجلس ليس لديه أي علم بعدد الدور التي يشغلها العبادي أو غيره من المسؤولين، والتي تفيد المعلومات بأنها وُزعت خلاف الضوابط في الفترة الماضية، فضلا عن استمرار أشخاص خارج العمل في مؤسسات الدولة بشغل العديد من تلك الدور". وأضاف المكتب، أنه "سيكون لمجلس النواب موقف لضبط آليات إشغال عقارات الدولة بما يحقق عائدات إلى الخزينة العامة، وأن لا تكون مستباحة وفقاً لحسابات سياسية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top