خطوة تقرّب منتخبنا لقطع تذكرة ثمن النهائي الآسيوي

خطوة تقرّب منتخبنا لقطع تذكرة ثمن النهائي الآسيوي

 بغداد / حيدر مدلول

بات منتخبنا الوطني لكرة القدم بأمس الحاجة الى نيل فوز جديد لخطف تذكرة العبور الى دور ثمن النهائي من بطولة كأس آسيا لكرة القدم 2019 في المباراة المقبلة التي ستكون ديربي خليجيا خالصا سيواجه فيها نظيره اليمني في الساعة الرابعة والنصف من عصر بعد غد السبت على ملعب نادي الشارقة الرياضي ضمن منافسات الجولة الثانية من الدور الأول لحساب المجموعة الرابعة التي تضم الى جانبهما منتخبي إيران وفيتنام.
ويحتل المنتخب الوطني لكرة القدم المركز الثاني في ترتيب المجموعة الرابعة في ختام منافسات الجولة الأولى من الدور الأول برصيد ثلاث نقاط بعد تغلبه بصعوبة على نظيره المنتخب الفيتنامي بنتيجة (3-2) متخلفا بفارق الأهداف عن المنتخب الايراني المتصدر الذي تمكن من إلحاق هزيمة ثقيلة بالمنتخب اليمني بخماسية نظيفة فيما جاء المنتخب الفيتنامي في المركز الثالث بدون رصيد من النقاط يليه في المركز الأخير المنتخب اليمني.
وستكون الفرصة مناسبة للملاك التدريبي للمنتخب خلال الوحدات التدريبية التي أنطلقت مساء أمس الاربعاء على الملعب الفرعي لنادي الشارقة الرياضي بعد ساعات من وصوله الى مدينة الشارقة قادماً من العاصمة أبو ظبي على أتباع خطة تكتيكية جديدة فيها تغييرات جذرية بأشراك لاعبين لهم القدرة على القدرة في ان يكونوا عناصر فعالة في مباراة التأهل المبكر الى دور ثمن النهائي من النسخة الحالية من البطولة الآسيوية والتي تختلف كلياً عن المباراة الأولى مع المنتخب الفيتنامي التي كشفت عن عدم وجود تصور كاف لدى السلوفيني ستريشكو كاتانيتش عن لاعبينا وعقم الأسلوب الذي لجأ اليه منذ البداية الذي لا يتناسب مطلقاً مع الطاقات الموجودة في قائمته التي اعتمادها حيث كان العمق الدفاعي ضعيفاً جداً وسهل الاختراق من لاعبي المنتخب المنافس وحارس مرمى مخيب للأمال أهديا هدفين غاليين للنجوم الذهبية وضعته في مأزق ، ولجأ المدرب الى القيام بالعديد من التغييرات التي كانت نقطة انعطاف في تغيير المسار لصالحنا وخاصة بعد دخول همام طارق في بداية الشوط الثاني أثر تسجيله هدف التعادل الثاني في الدقيقة 60 بدليل أن كاتانيتش أعترف خلال المؤتمر الصحفي بعد المباراة بأنه أرتكب خطأ جسيماً بأركان همام على مصطبة الاحتياط .
وطالب العديد من النقاد والمحليين العراقيين من رئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود ورئيس الوفد العراقي علي جبار وعضوي مجلس الإدارة كامل زغير وفالح موسى رئيس لجنة المنتخبات الوطنية بعقد جلسة مكاشفة صريحة مع السلوفيني ستريشكو كاتانيتش يكشفون فيها بأن الأخير يتوجب عليه عدم المخاطرة مرة أخرى في تنفيذ أسلوب تكتيكي غريب وعجيب وإشراك لاعبين لا يعرفون طبيعة الواجبات الدفاعية والهجومية كما حدث في مباراة فيتنام التي حيرّت الشارع الرياضي المصدوم من العقلية التدريبية التي يمتلكها كاتانيتش والتفكير جدياً في ضرورة تحقيق نتائج جيدة في المباراتين المقبلتين مع اليمن وإيران.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top