عبد المهدي: الفساد عدوّ آخر لا يقلّ شراسة عن الإرهاب

عبد المهدي: الفساد عدوّ آخر لا يقلّ شراسة عن الإرهاب

 بغداد/ المدى

أكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، بالذكرى السابعة والتسعين لتأسيس الشرطة، أمس الأربعاء، أن عيونكم الساهرة ستبقى بالمرصاد لأي محاولة خائبة من العدو. وقال في كلمة خلال احتفالية عيد الشرطة، إنه "أيها الابطال في قوى الامن الداخلي، أيها الأُباة الساهرون الغيارى، تحية لكم في عيدكم الأغر، عيد الشرطة العراقية التي لها في كل منازلة صولة ظافرة ضد الإرهاب والجريمة، يامن وضعتم خدمة الشعب شعاراً، وأقرنتم القول بالفعل، كنتم ومازلتم عند حسن ظن شعبكم، تحية لكم وتحية لأرواح شهداء قوى الامن الداخلي، تحية لأرواح شهداء الشرطة وللجرحى ولعوائلهم الكريمة المضحية".
وأضاف "لقد استبسل أفراد الشرطة وفاجأوا الإرهاب وقدموا مثلا رائعا في التضحية دفاعا عن وطنهم، إن الشرطة المحلية والاتحادية تساهم مع بقية القوات المسلحة والحشد الشعبي والعشائري والبيشمركة في تعزيز حالة الامن والاستقرار بعد مشاركتها الفاعلة في هزيمة داعش، وستبقى عيونكم الساهرة وسواعدكم القوية بالمرصاد لأية محاولة خائبة من العدو الإرهابي، فأنتم الحماة الساهرون على أمن الوطن والمجتمع".
وتابع "نحن اليوم على أعتاب مرحلة جديدة تتطلب تركيز الجهود على تهيئة الارضية المناسبة لإطلاق مشاريع العمل والبناء وتحفيز الاقتصاد وتوفير فرص العمل، وان مشاركتكم في هذا الجهد الوطني تتمثل بتنفيذ القانون والنظام والامن العام للبلاد".
وأضاف عبد المهدي "نحث الخطى على ان تتحمل أجهزة وقوى الأمن الداخلي مهمتها الأساسية بدل قوات الجيش التي أبلت أحسن البلاء في مهمات حفظ الامن والدفاع والانتصار". وأكد ان "مستقبل هذه البلاد أمانة في أعناقكم، وكل أبناء هذا الشعب يثقون بكم وببقية تشكيلات قواتنا المسلحة، وندرك جسامة المهام التي تؤدونها في خدمة شعبكم، إنكم قادرون على تنفيذ المهام الجسام بعون الله وكفاءة القادة والضباط والمراتب كل من موقعه". وأضاف رئيس الوزراء "لا تفرقوا بين إرهابي ومجرم يستبيح الحرمات، فعصابات الجريمة والخطف والتزوير تريد أن تكمل مافشلت به داعش"، مبينا ان "الفساد عدو آخر لا يقل شراسة عن الإرهاب وهدفه تخريب العراق وتبديد المال العام ،ومن واجبنا جميعا حكومة وشعبا وأجهزة قضائية وأمنية التصدي له وملاحقة المجرمين المطلوبين للعدالة وسارقي قوت الشعب، ومن جهتنا فقد جمعنا كل الجهود والإمكانات والاجهزة الرقابية تحت مظلة المجلس الأعلى لمكافحة الفساد وسنسخر له كل ما نستطيع للنجاح في هذه المنازلة الكبيرة".
وتابع "نعاهدكم على بذل أقصى جهد لدعم وزارة الداخلية وأجهزتها ومديرياتها وتزويدها بالأجهزة والمعدات والتدريب وتحديث الأنظمة والآليات التي تسرّع جهود الخدمات التي تقدمونها في شتى المجالات المتعلقة بالامن والمرور والتحقيقات والأدلة الجنائية والجوازات والوثائق والدفاع المدني وكل التشكيلات".
وأشار الى أن "اجهزة الشرطة في العالم قطعت شوطا كبيرا وبلغت مستويات عالية في الأداء، ونحن نريد لأجهزة الشرطة بلوغ أعلى الدرجات والمستويات في الأداء والكفاءة والسرعة والدقة في التنفيذ". واسترسل "أوصيكم وأنتم تنفذون مهامكم في تنفيذ القانون باحترام حقوق المواطن العراقي وكرامته وإنسانيته وعدم التمييز بين العراقيين، فالمتهم بريء مالم تثبت إدانته، وإن نجاحكم في مجال حفظ حقوق الإنسان هو أهم وأسمى نجاح تحققونه وهو الهدف والغاية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top