قيس الخزعلي: أكثر من نصف البرلمان يرفض التواجد الأميركي في العراق

قيس الخزعلي: أكثر من نصف البرلمان يرفض التواجد الأميركي في العراق

 ترجمة / حامد أحمد

كشف زعيم أحد أقوى فصائل الحشد الشعبي الشيعية في العراق أنه يتوقع تصويتاً من البرلمان خلال الأشهر القادمة يدعو لإخراج القوات الاميركية، مؤكداً بذلك التنافس بين إيران والولايات المتحدة على النفوذ في العراق.
قيس الخزعلي 45 عاماً، الذي برز كقيادي ضمن فصائل شيعية مسلحة عقب الغزو الاميركي للعراق عام 2003، قال إنه لم يعد هناك مبرر الآن لبقاء آلاف من القوات الاميركية في العراق بعد أن ألحقت الهزيمة بتنظيم داعش، منوهاً الى ان القوات الاميركية قد يتم إخراجها في النهاية بالقوة إذا لم يذعنوا لإرادة الشعب العراقي .
وأضاف زعيم عصائب أهل الحق في لقاء أجرته معه وكالة أسوشييتدبرس في مكتبه بالمنطقة الخضراء المحصنة "مبدئياً أعتقد أن أكثر من نصف أعضاء البرلمان يرفضون تواجد القوات الاميركية. إذا تريد الولايات المتحدة فرض تواجدها بالقوة وتتجاهل الدستور والبرلمان العراقي، فإن العراق بإمكانه أن يتعامل معها بالمثل ويخرج قواتها بالقوة. ولكن المرحلة الاولى تكون سياسية". كبح النفوذ الأجنبي أصبح محور نقاش محتدم في العراق بعد انتخابات برلمانية جرت في أيار أحرزت فيها فصائل شيعية مسلحة مدعومة من إيران مكاسب كبيرة. وكانت هذه الفصائل المنضوية ضمن قوات الحشد الشعبي قد قاتلت الى جنب القوات العراقية المدعومة من التحالف في الحرب ضد داعش خلال السنوات الاخيرة، محرزة بذلك مكاسب ونفوذ كبيرين .
والآن وبعد إلحاق الهزيمة بمسلحي داعش وطردهم من آخر موطئ قدم كان لهم في البلاد، فإن سياسيين وزعماء فصائل مسلحة عراقيين بدأوا بتصعيد نبرة كلامهم تجاه رفض تواجد القوات الاميركية على الارض العراقية .
القوات الاميركية انسحبت من العراق عام 2011 ولكنها عادت في العام 2014 بدعوة من الحكومة للمساعدة في الحرب ضد داعش بعد أن احتل المسلحون مناطق واسعة في شمال وغرب البلاد بضمنها ثاني أكبر مدن العراق الموصل. وكان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قد وفر دعماً جوياً مهماً للقوات العراقية في حملتها العسكرية التي استمرت ثلاث سنوات لطرد داعش من البلاد .
سياسيون عراقيون اشتاطوا غضباً عندما قام رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب بزيارة لقوات أميركية متمركزة في قاعدة غربي العراق دون أن يلتقي بأي مسؤول عراقي، وهو تصرف زاد من حدة الدعوات لانسحاب القوات الاميركية .
وكان ترامب قد قال إنه ليس لديه خطط لسحب 5,200 جندي أميركي من البلاد، وان العراق قد يستخدم بعد سحب القوات الاميركية من سوريا كقاعدة لشن ضربات جوية داخل تلك البلاد .
الخزعلي، الذي تقاتل قواته داخل سوريا جنباً الى جنب مع قوات الرئيس بشار الأسد، قال بأنه متأكد ومتيقن من أنه سيكون هناك تصويت للبرلمان يدعو للانسحاب وتشريع يخص القوات الاميركية في البلاد .
وأضاف الخزعلي قائلا "إذا كان الغرض الأساس من تواجدهم هو لصد التهديد العسكري الذي يشكله داعش، فإن هذا التهديد قد تمت إزالته".
وقال إن قوة طوارئ صغيرة من مستشارين ومدربين لأغراض لوجستية قد يبقون في البلاد ، وهذا ما تقرره لجنة مشتركة تحدد عددهم ومواقع تواجدهم.
ومضى بقوله "أي شيء عدا ذلك سيعتبره البرلمان العراقي والشعب العراقي والاحزاب السياسية بضمنهم نحن انتهاكاً للسيادة، و لن نسمح به ."
عصائب أهل الحق، التي تمتلك محطة تلفزيون فضائية خاصة بها، قد حققت مكسباً مهماً في انتخابات العام الماضي، ويتم تمثيل الخزعلي الآن من قبل كتلة لها 15 مقعداً في البرلمان .
وعندما سُئل عن الضربات الجوية الإسرائيلية المتكررة ضد مصالح إيرانية في سوريا، قال الخزعلي يبدو بأن القوتين متجهتان نحو مواجهة قد تقود الى حرب إقليمية. وقال إن العراق قد ينجرّ إليها فقط إذا ما تمت مهاجمته بشكل مباشر من قبل إسرائيل .
وأضاف الخزعلي قائلا "إذا ما أقدم الكيان الإسرائيلي على ضرب أهداف داخل العراق، مهما كانت ذريعة ذلك، فعندها وكدولة ذات سيادة سيدافع العراق عن نفسه وسيكون ردنا على الهجوم الاسرائيلي غير محدود ."
وقال الخزعلي أيضا انه إذا ما أقدمت إسرائيل على مهاجمة لبنان وسوريا وطلبت منا تلك الدولتين مساعدة "فأنا شخصيا سأكون أول من يشارك في المساعدة ."
 عن: أسوشيتدبرس

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top