الوطنيّة: تنبيه علاوي من قبل البرلمان استهداف سياسي

الوطنيّة: تنبيه علاوي من قبل البرلمان استهداف سياسي

 بغداد/ المدى

رأى ائتلاف الوطنية الذي يتزعمه إياد علاوي، أمس السبت، أن إصدار تنبيه من رئيس البرلمان الى زعيمه بشأن غياباته يعدّ استهدافاً سياسياً واضحاً وردّ فعل على مواقفه.
وقال الائتلاف في بيان عقب اجتماع موسع عقده في مقره ببغداد إنه: "في الوقت الذي لعب فيه ائتلاف الوطنية ولا يزال دورا رياديا في تشكيل الحكومة وتوفير الدعم الإقليمي والدولي لها من خلال الزيارات المهمة التي قام بها اياد علاوي زعيم الائتلاف الى بعض الدول، وحثها على التعاون والانفتاح على العراق، بالاضافة الى استقباله بشكل يومي لوفود عربية وأجنبية وسفراء الدول المعتمدين لدى العراق، كل ذلك لتوفير الدعم للعملية السياسية والحكومة والحرص على نجاحها في تنفيذ برنامجها الحكومي".
وأضاف الائتلاف، "ظهرت لنا عبر بعض وسائل الاعلام وثيقة مسربة صادرة عن مكتب رئيس مجلس النواب تتناسى كل هذه الجهود التي بذلها ويبذلها زعيم الائتلاف، وكأن العبرة في حضور جلسات المجلس الذي ومنذ بدء فصله التشريعي الاول وحتى انتهائه لم ينتج عنه تشريع اي قانون بل حتى ان لجانه ما تزال حتى هذه اللحظة بلا رئاسات".
وتابع، إن "هذا الكتاب دليل استهداف سياسي واضح ورد فعل غير محسوب على التصريحات الاخيرة لعلاوي، التي انتقد فيها العملية الانتخابية وما رافقها من تزوير وتلاعب بالنتائج، وانتقاده للاداء السلبي لرئيس مجلس النواب وسياسته في الكيل بمكيالين التي أثرت على الاداء الجماعي لمجلس النواب وأظهرته ضعيفا ومفككا أمام الشعب العراقي، بالاضافة الى صمته عن العديد من القضايا المهمة والمصيرية التي تمس سيادة العراق"، مؤكدا أن "علاوي سيبقى مخلصا للعراق وشعبه الكريم وداعما لمؤسساته وان محاولات البعض واستهدافهم المغرض لن تثنيه عن إكمال مسيرته النضالية والإصلاحية".
وقبل ذلك، قال رئيس الكتلة كاظم الشمري في بيان ان "بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي تداولت كتاباً منسوباً الى رئيس مجلس النواب يخص إياد علاوي دون ان يصدر عن مكتبه او عن المتحدث الرسمي باسمه اي موقف بنفي ما جاء في هذا الكتاب الملغوم"، مبينا ان "هذا الكتاب لم يصل رسمياً الى ائتلاف الوطنية او نوابها او مكتب علاوي".
وأضاف الشمري ان "هذا الأسلوب يذكرنا بكيفية تعامل صدام حسين مع المواطنين حيث كان يوجه قراراته واملاءاته عبر الاعلام"، مشيرا الى ان "بعض المغرضين استغلوا ذلك الكتاب المزعوم في محاولة للتطاول على علاوي متناسين انه مع زملائه من القادة الآخرين، تصدوا لنظام صدام وأسسوا العملية السياسية في الوقت الذي كان البعض في حماية سلطة صدام".
وتابع الشمري ان "رئيس البرلمان محمد الحلبوسي قد نسي دور إياد علاوي وامام عشرات من الشهود، وكيف كان داعماً له كي يكون محافظاً للانبار"، لافتا الى انه "في كلام بذيء ورخيص من بعض المغرضين بانه يجب ان يقطع راتب علاوي، تناسوا موضوع جريمة جسر الأئمة التي ارتكبها الارهاب واودت بعشرات الشهداء والجرحى، تبرع حينها علاوي بمفرده ما زاد على تبرع أعضاء مجلس النواب مجتمعين".
وبيّن الشمري ان "علاوي كان وما يزال طوال الفترة الماضية يواصل عمله على خدمة العراق وشعبه العظيم وحكومته وطنياً وإقليمياً ودولياً، ولم يبخل بجهد إلا وبذله من اجل خدمة الوطن وسلامته".
وكانت رئاسة البرلمان قد وجهت الخميس تنبيهاً الى زعيم ائتلاف الوطنية إياد علاوي على خلفية تجاوز غياباته عن جلسات البرلمان، الحد المنصوص عليه في المادة 11 من قانون رقم 13 لسنة 2018 (قانون مجلس النواب وتشكيلاته).
ودعت رئاسة البرلمان علاوي الى عدم التغيب مستقبلا عن جلسات مجلس النواب، وهددت باتخاذ الإجراءات اللازمة المنصوص عليها في القانون أعلاه.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top