الغارات البريطانية قتلت 4 آلاف مسلّح في العراق وسوريا

الغارات البريطانية قتلت 4 آلاف مسلّح في العراق وسوريا

 ترجمة / حامد أحمد

استناداً الى معلومات جديدة حصلت عليها مؤسسة AOAV الخيرية للبحوث الخاصة برصد العمليات العسكرية اثناء المعارك، فان القوة الجوية الملكية البريطانية وخلال الاربع سنوات الماضية في مشاركتها ضمن حملة التحالف الدولي ضد داعش في العراق وسوريا تمكنت من قتل أكثـر من 4 آلاف مسلح من تنظيم داعش 75% منهم داخل العراق .

وذكرت وزارة الدفاع البريطانية بأن مدنياً واحداً فقط قتل في هذه الغارات التي نفذت في معقلي داعش السابقين الموصل والرقة وهذا يعني ان نسبة الدقة في إصابة أهداف مسلحي داعش كانت بحدود 99.975 %. في حين أعرب خبراء معارك عن تشكيكهم بهذا المعدل داعين لمزيد من التدقيق والشفافية .
وبينت الارقام التي كشفت عنها وزارة الدفاع البريطانية بطلب من مؤسسة رصد العمليات العسكرية AOAV استنادا لمبدأ حرية الحصول على المعلومة فان عدد المسلحين الذين سقطوا خلال الغارات الجوية البريطانية في العراق وسوريا للفترة من أيلول 2014 الى كانون الثاني عام 2019 بلغ 4,315 آلاف مسلح بضمنهم جرحى. والذين قتلوا منهم بلغ عددهم 4,013 أي بنسبة 93% في حين بلغ عدد الجرحى 302 مسلح مشكلين نسبة 7% من العدد الكلي مبينة استهداف 1000 هدف لداعش في كل من الموصل والرقة .
واشارت وزارة الدفاع البريطانية الى ان عدد المسلحين الذين سقطوا في العراق جراء تلك الغارات وصل الى 2,994 مشكلين نسبة 75% من المجموع الكلي مع جرح 235 آخرين. أما قتلى المسلحين من داعش في سوريا فقد وصل الى 1,019 مسلح مشكلين نسبة 25% من العدد الكلي مع جرح 67 آخرين .
وكانت المملكة المتحدة قد شاركت في حملة القصف ضد داعش في العراق وسوريا كطرف في التحالف الدولي. وبلغ العدد الكلي للغارات التي نفذها التحالف اكثر من 33 ألف غارة في كل من العراق وسوريا ثبت خلالها سقوط 1,190 قتيل مدني مع جرح 249 آخرين . المدير التنفيذي لمؤسسة رصد العمليات العسكرية أين أوفيرتون، قال في حديث لصحيفة الغارديان، ان "ادعاء القوة الجوية الملكية سقوط مدني واحد قتيل كمعدل أمام سقوط 4,315 قتيل من داعش هذا يعني انه رقم قياسي على وفق معارك العصر الحديث. مع ذلك فانه لا يوجد خبير عسكري يثق بصحة هذا اللا القليل، وبالنسبة لهم فانه يتوجب على المملكة المتحدة فعل الكثير لإثبات جانب الشفافية في ما يتعلق بخسائر المدنيين جراء الضربات الجوية . " الارقام والمعلومات الخاصة بمؤسسة الرصد عبر متابعتها لحوادث سقوط مدنيين بين قتلى وجرحى على مدى ثماني سنوات من الحروب والعنف حول العالم بينت بان المدنيين يشكلون نسبة 62% من المتضررين حول العالم جراء الغارات الجوية . وذكرت المؤسسة الدولية بان الارقام البريطانية بخصوص عدد الضحايا بين المدنيين من المحتمل جدا ان تكون دون العدد الحقيقي خصوصا إذا اخذنا بنظر الاعتبار كثافة الابنية السكنية في الموصل ومدينة الرقة التي وقعت فيها تلك الغارات .
واشار متحدث عن وزارة الدفاع البريطانية بقوله "بعد تنفيذ كل غارة جوية بريطانية نجري عملية تقييم مفصل للاضرار الناجمة عن الضربة التي يتم خلالها فحص وتدقيق شامل لحصيلة الضربة الجوية ضد الهدف كأن يكون مسلحو داعش او كدس عتاد او قواعد عسكرية. وهذا التقييم ينظر ايضا بعناية فائقة فيما اذا كان هناك اي خسائر من مدنيين أو أضرار لحقت ببنى تحتية مدنية."
عن: صحيفة الغارديان البريطانية

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top