وفاة المخرجة الفرنسية أغنيس فاردا

وفاة المخرجة الفرنسية أغنيس فاردا

متابعة: المدى

توفيت المخرجة الفرنسية أغنيس فاردا بعد صراع مع المرض، وكانت تبلغ من العمر 90 عاماً بسبب السرطان. وقد أعلنت عائلتها هذا.

أنتجت Varda بشكل رئيس أفلاماً وثائقية نسوية منخرطة اجتماعياً وكانت واحدة من مبتكري السينما الفرنسية الجديدة في الستينيات. في عام 1985 فازت بالأسد الذهبي في مهرجان البندقية السينمائي مع فيلم الدراما “Sans toit ni loi”.
ولدت أنييس فاردا في بروكسل في أواخر العشرينيات من القرن الماضي ، وهي ابنة لأب يوناني درست الأدب وعلم النفس والتصوير الفوتوغرافي وتاريخ الفن في باريس. بعد ذلك ، قررت أن تغمر نفسها في عالم السينما من إخراجها بمفردها ، دون أي تدريب تقني.
قدمت بشكل رئيس أفلام ملتزمة للغاية ، والتي تواصل إلهام المخرجين الشباب حتى يومنا هذا.
فظهرت لأول مرة مع يعتبر هذا الفيلم مقدمة للجيل الجديد المبهم ، وهو نمط الفيلم المبتكر الذي أعاد تصميم المشهد السينمائي الفرنسي في الستينيات. عملت كثيراً في الموقع وعملت مع ممثلين غير محترفين ، وهو أمر غير عادي في ذلك الوقت.
يقول متذوق الفيلم وارد فيريكن: “Varda نصب تذكاري في السينما الأوروبية. لقد صنعت بشكل رئيس أفلام ملتزمة للغاية ، والتي لا تزال تلهم المخرجين الشباب اليوم”.
من العناوين المهمة الأخرى لفاردا “Cléo de cinq à sept” (1962) ، “le bonheur” (1965) ، “L’Une chante ، l’autre pas” (1977) و “Les glaneurs et la glaneuse” ( 2000). في عام 2018 تمّ ترشيح فيلمها الوثائقي “قرى القرى” لجائزة الأوسكار. في الفيلم الأخير ، تسافر عبر فرنسا مع الفنان جيه آر لالتقاط صور فوتوغرافية لأشخاص يعبرون طريقهم.
فاردا هي أرملة المخرج جاك ديمي. معا لديهم طفلان ، ابنة وابن. في عام 1971 ، كانت Varda واحدة من 343 امرأة وقعت على بيان لجعل الإجهاض قانونياً. حيث اعترفت النساء بأنهن أجريّن الإجهاض ، رغم أنه غير قانوني في فرنسا.
بالإضافة إلى كونها مخرجة أفلام ، كانت أيضاً مصورة وكاتبة سيناريو وممثلة وفنانة بصرية.
وكانت فاردا أول امرأة تحصل على جائزة الأوسكار الفخرية. ولتكون فاردا واحدة من قائمة تضم أربعة أشخاص يحصلون على جائزة أوسكار فخرية في عام 2017.
وبالإضافة إلى فاردا، تضم القائمة الكاتب والمخرج تشارلز برونيت، والممثل دونالد سوذرلاند، والمصور السينمائي أوين روزمان.
ولم تحصل سوى امرأة واحدة على جائزة الأوسكار لأحسن مخرج، وهي كاثرين بيغلو التي فازت بالجائزة عن فيلم "ذا هارت لوكر". وحصل 16 مخرجاً على جوائز أوسكار فخرية في الماضي، لكن لم يكن بينهم امرأة واحدة.
وتُلقّب فاردا بـ"أم الموجة الفرنسية الجديدة"، بحسب أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة التي تمنح الجوائز.
وأخرجت فاردا أفلاماً مهمة طوال مسيرتها المهنية منها "المشرد" في عام 1985 و "مئة ليلة وليلة" وكذلك "شواطئ أنييس" في عام 2008.
ولم ترشح فاردا لجائزة أوسكار تنافسية من قبل، لكنها قد ترشح لواحدة الآن مع حصولها على الأوسكار الفخرية.
وثمة اعتقاد بأنها ستنال ترشيحاً عن فئة أفضل فيلم وثائقي عن فيلمها "وجوه وأمكنة"، الذي رشح لجائزة أفضل فيلم وثائقي في مهرجان كان في شهر مايو/ أيار.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top