تفاصيل جديدة بشأن  قتيلة الفيحاء .. بعد  ذبح امرأة  البصرة تقرر إنشاء مركز شرطة داخل كل مستشفى!

تفاصيل جديدة بشأن قتيلة الفيحاء .. بعد ذبح امرأة البصرة تقرر إنشاء مركز شرطة داخل كل مستشفى!

 متابعة المدى

كشفت مديرية شرطة محافظة البصرة، الاثنين، تفاصيل جديدة بشأن جريمة قتل امرأة (نحراً) في مستشفى الفيحاء بمحافظة البصرة.
وقال قائد شرطة البصرة رشيد فليح، في مقطع مصور أمس الاثنين (22 نيسان 2019)، إن “جريمة قتل امرأة بمستشفى الفيحاء بالبصرة، هي جريمة غسل عار”.
وأشار إلى أن “إحدى النساء من ذوي الضحية سلّمت الآلة الحادة إلى الجاني للقيام بالعملية”، مبيناً أن “التحقيقات الابتدائية تشير إلى أن القضية غسل عار”.
وأكد أن “ما حصل يعتبر خرقاً أمنياً كبيراً، والمفرزة الموجودة لم تؤد دورها بشكل دقيق، على اعتبار إنها تحمي حدود البناية ولا تدخل إلى الردهات”.
وأضاف، إنه “تم اختيار 5 مستشفيات رئيسية لتحويل حماية المستشفى إلى مراكز شرطة فاعلة في داخل تلك المستشفيات، لتتولى كافة العمليات بداخلها”.
من جهته، قال مدير عام صحة محافظة البصرة عباس خلف التميمي، إن “الدائرة ستعمل خلال الاسبوع المقبل على تهيئة متطلبات مبادرة قائد شرطة البصرة بفتح مراكز شرطة داخل 5 مستشفيات رئيسة في البصرة”.
ولفت إلى أنه “سيتم تفتيش المراجعين وتحديد الزيارات للمرضى”، مبيناً أن “البصرة هي الأولى في هذه الخطوة على أن تتبعها بقية المدن”. فيما قال رئيس فرع نقابة أطباء العراق في البصرة مشتاق جاسب أبو الهيل، إن “اختيار الـ5 مستشفيات هي خطوة اولى، وسيتم فتح مراكز شرطة في المستشفيات لاحقاً”. وكانت مديرية شرطة البصرة، قد اصدرت يوم أمس الأول " الأحد،" ، بياناً اوضحت فيه ملابسات مقتل امرأة داخل ردهة اطفال بمستشفى بالمحافظة.
وذكرت المديرية في بيان تلقت المدى إنه، "أورد تصريح لمدير مستشفى الفيحاء يحمل المسؤولية لقوة حماية المنشآت في حادث قتل امرأة داخل ردهة الأطفال في يوم السبت المصادف 2019/4/20 في المستشفى أعلاه".
وتابعت إنه، بعد هذا التصريح "نود أن نوضح أن قوة حماية المنشآت واجبها يتعلق بحماية المستشفى من الخارج وبمنع أي اقتحام لها وتلبية كل استنجاد مطلوب منهم من داخل المستشفى". وبينت أن، "ضوابط التعليمات الواردة من إدارة المستشفى تمنع دخول أي شرطي الى داخل الردهات الا بأمر رسمي صادر من إدارة المستشفى"، موضحة أن "للمستشفى عناصر أمن مختصين بهم يرتبطون بالمعاون الإداري للمستشفى يسمون (أمنيّة المستشفى) واجبهم الحفاظ على الأمن الداخلي فيها والإشراف على الاستعلامات في مدخلها وهم من يقومون بتفتيش كل من يدخل للردهات".
وأوضحت أن، "الحادث تمّ من قبل اشخاص دخلوا الى المستشفى في يوم ليس مخصصاً لزيارة المرضى وهذا تقصير من قبل إدارة المستشفى ولم تقم أمنية المستشفى بتفتيش العناصر الداخلة الى الردهات وكذلك لم تصدر إبلاغا فورياً الى رجال الشرطة حال وقوع الحادث بل تم الإبلاغ بعد خروجهم من المستشفى".
وبينت مديرية الشرطة إنه، "أثناء إجراءات التحقيق وعرض الأمر على قاضي التحقيق أمر بتوقيف اشخاص من امنية المستشفى على ذمة التحقيق لعدم الانضباط في تأدية عملهم وعدم الالتزام بضوابط العمل ايضا ومما يدل على ان المقصر هو أمنيّة المستشفى".
وختمت قائلة، "نحن إذ نبين هذه الحقائق فهي فقط للرد على تصريح مدير المستشفى إذ إن كل ما يهمنا هو كيفية حماية أبناء البصرة ونعتبر إن العمل الأمني هو تكافلي ويتحقق بتضافر الجهود".
وشهدت مستشفى الفيحاء العام وسط البصرة يوم السبت الماضي مقتل إمرأة طعناً بسكين كانت ترافق طفلها المريض بردهة الأطفال يبلغ من العمر 4 أشهر، و حمّل مدير صحة البصرة عباس التميمي، حماية المنشآت شرطة الـFBS ، مسؤولية الحادث لعدم تفتيش الزائرين والمراجعين..وكانت دائرة صحة البصرة، قد كشفت ، بأن المرأة الثلاثينية التي قتلت بمستشفى الفيحاء تمّ استدعاؤها من قبل إمرأة مبرقعة الى خارج الردهة التي كانت فيها لمرافقة طفلها المريض بردهة الأطفال فيما كان هناك رجل آخر ينتظرها وقام بطعنها بسكين، ورجل آخر اشترك بهذه الجريمة .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top