قائد عمليات نينوى: التحقيقات أثبتت براءة  ظاهر الجبوري  من تفجير المجموعة الثقافية

قائد عمليات نينوى: التحقيقات أثبتت براءة ظاهر الجبوري من تفجير المجموعة الثقافية

 بغداد/ المدى

أكد قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري، يوم أمس، أن المتهم بقضية تفجير الدراجة المفخخة في الموصل سلّم نفسه الى القوات الأمنية، وأن التحقيقات وصور الكاميرات أثبتت أنه لا يشبه الإرهابي الذي نفذ التفجير.
وقال الجبوري، في بيان، إنه "وبعد حادث العمل الإرهابي الجبان المتمثل بتفجير دراجة نارية في منطقة المجموعة الثقافية (قبل يومين) تداولت بعض صفحات التواصل الإجتماعي اسم المدعو ظاهر الجبوري المنسوب الى الحشد الشعبي." أضاف الجبوري: "أود أن أوضح بأن الموما اليه سلّم نفسه الى شرطة نينوى، وتبيّن من خلال مقارنته بالصور ومن عمليات التحري أن هناك اختلافاً كبيراً وأن لا علاقة له بالحادث." بدورها، أصدرت هيئة الحشد الشعبي، السبت، بياناً بشأن أحد الألوية الذي يدّعي الانتماء للهيئة ولم يتقاضَ رواتبه، مؤكدة عدم ارتباط ذلك اللواء بأي شكل من الأشكال بالحشد الشعبي.
وقالت الهيئة، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن "وسائل إعلام تداولت في الساعات الماضية أنباءً بشأن تظاهر مجموعة من الأشخاص احتجاجاً على عدم تسلّم رواتبهم في محافظة ديالى"، مبينة أن "هذا الأمر أُثير بشأنه اللغط الكثير، ما دعا الهيئة إلى توضيح حقيقة الأمر حتى لا يتصيد البعض بالماء العكر كعادته."
وأضافت أن "اللواء المذكور يدّعي الانتماء للحشد ولكنه لا يرتبط بأي شكل من الأشكال بالهيئة ولم يشترك في أية معارك حسب تقرير عمليات الحشد، ولقد قامت قوة من أمن الحشد الشعبي بإغلاق مقرهم الوهمي بناء على شكاوى عديدة وردت الى الهيئة بشأن سلوكيات طائفية ومضايقات للأهالي وقيام اللواء المذكور بممارسة أعمال تجارية باسم الحشد مستغلاً تواجد بعض البسطاء في صفوف هذا اللواء الوهمي"، مشيراً إلى أن "قيادة العمليات المشتركة بعثت ببلاغ لهيئة الحشد الشعبي بشأن هذا المقر الوهمي." وأكدت الهيئة أنه "لا يوجد أي منتسب او مقاتل في هيئة الحشد الشعبي لا يتسلم راتباً بعد مشروع توطين الرواتب الذي قطع أشواطاً متقدمة"، مبينة أنها "فتحت باب التظلّم لأي منتسب يشعر بأنه وقع عليه حيف او ظلم."
ودعت الهيئة إلى "ضرورة توخّي الدقة والحذر في نشر انباء كهذه واستقاء المعلومات من مصادرها الرسمية وقنواتها المعروفة."

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top