موصليات يشاركن في عمليات رفع الألغام من المناطق المحررة

موصليات يشاركن في عمليات رفع الألغام من المناطق المحررة

 بغداد/ المدى

اصطفت فتيات عراقيات، مع الشباب والرجال، في مهام فتّاكة هي الأخطر من نوعها في العراق، لإزالة الأذى المحدق بمدينتهم نينوى التي عانت ويلات الحروب والتدمير على يد "داعش" الإرهابي.
وتلقت الفتيات، اللواتي لبسن الزي العسكري بلون البيجي، في احتفال تخرج مع زملائهن الرجال، شهادات من إحدى أهم الشركات السويسرية العاملة في العراق، لإزالة كل المخلفات الحربية من المدن التي حررتها القوات الأمنية من سطوة الإرهاب.
وأعلن مشرف الفريق في المؤسسة السويسرية لشؤون الألغام (fsd)، عمر علي، عن تخرج دفعة جديدة من الفرق لإزالة الألغام، بعد تدريب دام نحو 6 أسابيع.
وأوضح علي، وهو أيضاً مسؤول تحديد المناطق الخطرة والتوعية في المؤسسة السويدية، أن الفرق التي تخرجت حديثاً تضم رجالاً وشباباً، ونساء وفتيات، جميعهم من محافظة نينوى.
وأضاف علي أن الأعضاء الخريجين تلقوا تدريباً في دورة أقامتها المنظمة لمدة 52 يوماً، في قضاء ماوت بمحافظة السليمانية.
وينوّه مشرق الى"أن أعضاء الفرق الجديدة في المؤسسة السويسرية العاملة في العراق منذ تحرير المدن من قبضة داعش الإرهابي، سيباشرون عملهم في مناطق جنوب الموصل لإزالة الألغام التي خلّفها الإرهابيون، عندما كانت المناطق تحت سطوتهم قبل أعوام."
جدير بالذكر أن تنظيم داعش الإرهابي، كان يلجأ دائماً إلى التفخيخ لعرقلة تقدم القوات العراقية في عمليات التحرير التي حسمت بتكبد التنظيم هزيمة فادحة، في أواخر عام 2017.
وما تزال كميات كبيرة من العبوات الناسفة والمواد المتفجرة، من مخلفات داعش الإرهابي، تتم إزالتها ورفعها من قبل المؤسسات الأمنية الأجنبية العاملة في العراق، وكذلك من قبل فرق الجهد الهندسي التابعة للقوات الأمنية العراقية.
وأعلن العراق تحرير كامل أراضيه من قبضة "داعش"، بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد معلناً إقامة "خلافة إسلامية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top