عبد المهدي: العراق يحرص على إقامة علاقات تعاون مع طهران وواشنطن

عبد المهدي: العراق يحرص على إقامة علاقات تعاون مع طهران وواشنطن

 بغداد/ المدى

أكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، الخميس، أن العراق ليس ضمن منظومة العقوبات الأميركية على إيران، فيما شدد على إقامة علاقات تعاونية مع دول الجوار، وذلك خلال استقباله سفراء بريطانيا وألمانيا وفرنسا في بغداد.

وجرى في اللقاء، بحسب بيان لمكتب عبد المهدي تابعته (المدى)، "بحث تطورات الأوضاع في المنطقة في ظل التوتر الحالي بين الولايات المتحدة الأميركية والجمهورية الإسلامية الإيرانية."
وأكد عبد المهدي أن "العراق يحرص على إقامة علاقات تعاون مع جميع جيرانه ومحيطه العربي والإقليمي والدولي، بما في ذلك الولايات المتحدة وإيران، وأن علاقات العراق تسهم بتعزيز الأمن والاستقرار والازدهار الاقتصادي في المنطقة والعالم"، مشيراً الى "إيمان العراق بالحوار والتفاهم لحل جميع المشاكل مع دول الجوار وتغليب المشتركات على الخلافات، وعدم الدخول ضمن أي محور، إضافة الى موقف العراق المعلن من كونه ليس ضمن منظومة العقوبات الأميركية على إيران." وأعرب رئيس الوزراء عن "ضرورة السعي لدعم جهود الاستقرار في المنطقة ونزع فتيل الأزمة، وأهمية إيجاد قواعد سلوك تحكم العلاقات بين الدول وتجنب شعوبها مخاطر فقدان الأمن والاستقرار." ولم يشر عبد المهدي الى موضوع استثناء العراق من العقوبات الأميركية المفروضة على إيران. ويقول الخبير الاقتصادي صالح الهماشي: "يعيش العراق اليوم في مأزق، بين تنفيذه لهذه العقوبات أو الوقوف إلى جانب إيران، حيث يمتلك العراق علاقات وطيدة مع كلتا الدولتين، لكن العراق غير مستثنى من تلك العقوبات كما صرح رئيس مجلس الوزراء العراقي، وإنما هناك تمديد لاستثنائه منها". وتابع الهماشي: "أعتقد أن العراق سوف يحصل على تمديد آخر ولفترة وجيزة، ولم يعلن لحد الآن من قبل الولايات المتحدة عن هذا التمديد أو الإعفاء، وما زال العراق مستمراً بالتبادل التجاري مع إيران، كون الولايات المتحدة تعي أن بغداد بأمس الحاجة إلى الطاقة الكهربائية والوقود". واشار الهاشمي الى أن "العراق، وبحسب ما جاء على لسان وزير الكهرباء، يحتاج إلى سنتين من أجل أن يكتفي من إنتاج الطاقة الكهربائية، وهذا موضوع سيدفع بالولايات المتحدة من أجل إعطاء العراق تمديداً آخر، خاصة وأن هناك اتفاقيات أبرمت مع الجانبين الأردني والسعودي فيما يخص مواضيع الطاقة، بالإضافة إلى أن مصر لديها فائض من الطاقة تصدره إلى سوريا، وتوقفت بسبب الحرب في سوريا، وهناك خط جديد يصل إلى الحدود الأردنية العراقية، يحتاج له ربط، وأنه موضوع هو الآخر يحتاج لوقت من الزمن، ربما أن الجانب العراقي أبلغ نظيره الأميركي بتلك الفترة الزمنية التي يحتاجها لربط الطاقة الكهربائية". وأضاف الهماشي "الولايات المتحدة تتفهم أن العراق من الصعب عليه قطع علاقاته الاقتصادية مع إيران، فالبلدان تربطهما علاقات تاريخية في شتى المجالات، وتعي الولايات المتحدة خطورة قطع العراق لعلاقاته الاقتصادية مع إيران".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top