بانديراس في كان من خلال فيلم  الألم والمجد  مع ألمودوبار

بانديراس في كان من خلال فيلم الألم والمجد مع ألمودوبار

كان (فرنسا) (رويترز) 

قال النجم السينمائي أنطونيو بانديراس إن نوبة قلبية تعرض لها قبل عامين دفعته إلى الاهتمام بصحته لكنها أتاحت له أيضاً إعادة اكتشاف نفسه كممثل في وقت كان يستعد فيه للعب دور البطولة في فيلم المخرج بيدرو المودوبار الجديد وهو من أفلام السير الذاتية.
وقال بانديراس في مقابلة مع رويترز في كان حيث ينافس فيلم المودوبار ”الألم والمجد“ (بين أند جلوري) على جائزة السعفة الذهبية ”كانت (النوبة القلبية) درساً رائعاً لحياتي“.
وأضاف ”لم أعد أدخن. أؤدي تمارين أكثر من ذي قبل. أشعر بصفاء ذهني أكثر وأعدت اكتشاف نفسي بصورة ما“.
وفي الآونة الأخيرة، أدى الممثل الإسباني الذي شارك في أفلام مثل ”قناع زورو“ (ذا ماسك أوف زورو) و“إيفيتا“ دور الرسام بابلو بيكاسو في الدراما التلفزيونية ”جينياس“ (العبقرية).
وقال ”أعيد التفكير كثيراً جداً في مسيرتي كممثل. وأشعر بانتعاش شديد وبأني جديد للغاية“.
يدور فيلم ”الألم والمجد“ حول مخرج سينمائي مسن معذب يتأمل ما مضى من حياته. وجمع الفيلم مجددا بين بانديراس والممثلة بينيلوبي كروز التي عملت طويلاً مع المودوبار.
وترقرقت الدموع في عيون الاثنين بعد عرض الفيلم يوم الجمعة في كان وغالب بانديراس مشاعره في مؤتمر صحفي يوم السبت عندما قال إن الشهور التي قضاها في العمل في الفيلم كانت من أسعد أوقاته إلى الآن كممثل في مشوار شارك خلاله في أكثر من مئة فيلم.
وقال بانديراس إن العارض الصحي الذي ألمّ به ساعده أيضاً على توخي بداية جديدة بينما كان يستعد للعب دور سلفادور وهو أمر كان للمخرج المودوبار متطلبات كثيرة بشأنه.
وقال بانديراس لرويترز ”هو (كان) يريدك جديداً، طازجاً، مختلفاً، متخلصاً من كل تلك السلوكيات (القديمة)“.
وقال الممثل إنه لم يعرف في البدء أن المودوبار، وهو صديق مقرب، سينقب في حياته الشخصية بحثاً عن حبكة الفيلم الجديد الذي وصفه المخرج بأنه سيرة ذاتية في جزء منه وخيال في الجزء الآخر.
وقال بانديراس ”طلبني (المودوبار) بالهاتف وقال سأرسل لك نصا ستجد فيه الكثير من الإشارات إلى أناس تعرفهم“. وأضاف بانديراس ”بالفعل أرسله لي وقرأته وقلت في نفسي يا إلهي إنه هو“.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top