الزوراء يبحث عن استرداد طاقته في محطة النفط

الزوراء يبحث عن استرداد طاقته في محطة النفط

 مقعد ونصف لكرتنا في دوري أبطال آسيا 2020

 بغداد / حيدر مدلول

سيكون ملعب نادي الصناعة الرياضي بالعاصمة بغداد مسرحاً للقمة الكروية النارية التي ستجمع فريق الزوراء رابع الترتيب برصيد 46 نقطة ومضيفه فريق النفط السابع برصيد 39 نقطة في الساعة الرابعة والنصف عصر اليوم الأربعاء في ختام منافسات الجولة العاشرة من مرحلة الإياب لدوري الكرة الممتاز بالموسم 2018-2019.

ويراهن المدرب حكيم شاكر على الخبرة التي يمتلكها لاعبوه في حسم نتيجة المباراة لصالحهم لتعويض أخفاقة نزيف النقاط التي أهدرها في الجولة التاسعة من مرحلة الإياب بعد سقوطه في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه فريق السماوة بشكل قلّص من طموحاته في الدفاع بقوة عن لقب الدوري الذي ناله في النسخة الأخيرة وترك الباب مفتوحاً على مصراعيه أمام جاريه اللدودين الشرطة المتصدّر والقوة الجوية الوصيف في التنافس بقوة لنيل الكأس.

النورس عباس
وسيتم الكشف عن الفريق البطل في نهاية الموسم الكروي الحالي المؤمل ختامه في العشرين من شهر تموز المقبل حيث سيكون هداف النوارس علاء عباس صاحب الأهداف الأثني عشر هو السلاح الرئيس في هزّ شباك حارس النفط مصطفى سعدون بحكم القوة الانفجارية المهاريّة التي يتمتع بها في ممارسة هوايته في إحراز الأهداف سواء على الصعيد المحلي والآسيوي بشكل جعله يحتل موقعاً دائماً في التشكيلة الدولية التي اعتمد عليها المدرب السلوفيني ستريشكو كاتانيتش منذ مشاركة العراق في النسخة السابعة عشرة من بطولة كأس آسيا 2019 التي ضيفتها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال شهري كانون الثاني وشباط الماضيين بشكل جعلته محط اهتمام العديد من الفرق الخليجية التي ترغب بالحصول على توقيعه بصورة سريعة من أجل انضمامه اليها قبيل انطلاق معسكراتها الأوروبية استعداداً للموسم الجديد المؤمل انطلاقه في منتصف شهر آب القادم.

كتيبة قاسم
في المقابل يتمنى مدرب فريق النفط لكرة القدم باسم قاسم وملاكه المساعد أن تواصل كتيبته الاستمرار بتحقيق النتائج الإيجابية مع الزوراء التي نالها في المواسم الأربعة الأخيرة بشكل جعلته منافساً عنيداَ يُصعب تجاوزه حتى في اللحظات القاتلة من اللقاءات التي جمعتهما على ملاعب العاصمة بغداد حيث إن نيل النقاط الثلاث ستكون بوابة الطريق نحو التقدم الى الأمام أملاً في أن يكون المركز الرابع من نصيبه في النهاية التي ستكفله المشاركة في أحد الاستحقاقات الخارجية لممثلي الكرة العراقية وخاصة بعد أن ترك بصمات جيدة في بطولة كأس زايد للأندية العربية الأبطال 2019 التي وصل فيها الى الدور ثمن النهائي بعد نحاجه في عبور عقبة الصفاقسي التونسي المدجّج بالنجوم المحليين والأفارقة وتواجد المدرب الهولندي كرول على رئاسة ملاكه التدريبي بشكل عدّته الأوساط المتابعة للبطولة بأنه سيكون المرشح الساخن على اللقب.
الجدير بالذكر إن لقاء جولة الذهاب بين الزوراء والنفط انتهى بنتيجة التعادل الايجابي بهدفين لكل منهما يوم الثاني من شهر كانون الاول 2018 .

سعيد تحت المراقبة
وتتجه الأنظار الى الحكم الدولي المثير للجدل يوسف سعيد الذي سيخضع الى مراقبة آسيوية أخيرة في المواجهة التي ستقام اليوم ذاته على ملعب فرانسوا حريري بين فريق السماوة الثامن عشر في الترتيب برصيد 27 نقطة ومضيفه فريق أربيل الثاني عشر برصيد 33 نقطة ضمن الجولة ذاتها قبل ضمّه من عدمه الى حكام النخبة في القارة الصفراء الى جانب زملائه "علي صباح ومهند قاسم وزيد ثامر وحيدر عبد الحسن وامير داود وواثق مدلل " حيث احدثت قراراته التحكيمية خلال منافسات جولة الإياب جدلاً واسعاً في الشارع الكروي الحالي وخاصة في ركلة الجزاء الغريبة التي منحها لصالح فريق الكرخ أمام فريق الطلبة في الجولة الثامنة أشّرتها اللقطة التلفازية بعدم وقوع شيء داخل منطقة جزاء الأخير، مما دعى لجنة الحكام المركزية في اتحاد كرة القدم الى عقد اجتماع عاجل تحت اشراف مالح مهدي للخروج بنتائج تحدُّ من الهجوم العنيف واللاذع الذي تعرّضت له الصفّارة العراقية على الصعيد المحلي بعد ارتكابها أخطاء فادحة غيّرت نتائج عدد من المباريات، وكان من أبرزها إيقاف عدد من الحكام الوسط والمساعدين من دون التطرّق الى اسمائهم، وكان من أبرزهم يوسف سعيد الضيف الجديد للقائمة الدولية للحكام العراقيين الذين تم اعتمادهم من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم.

نحس البحري
وعمّق فريق نفط الجنوب لكرة القدم جراح جاره فريق البحري عندما هزمه بثلاثة أهداف مقابل هدفين في الكلاسيكو البصري الذي أقيم بينهما على ملعب الفيحاء بالمدينة الرياضية، ليكون الأخير برصيده 17 نقطة من أبرز الفرق المشاركة في دوري الكرة الممتاز التي سيكون لها مقعد في دوري الدرجة الأولى بالموسم المقبل في ظلّ النحس المزمن الذي تعانيه نتائجه السلبية برغم توالي ثلاثة مدربين عليه حتى الجولة العاشرة من مرحلة الإياب "ناصر طلاع وسعد حافظ وعبد اليمة ورور" بشكل دخل به موسوعة غينيس للارقام القياسية في الموسم الكروي الحالي في عدد المدربين الذين تعاقبوا على قيادته وحيّر النقاد والمتابعين لشؤون كرة القدم في المحافظة التي تضمّ ثلاثة فرق في دوري الأضواء نظراً لوجود خامات شبابية استطاعت إثبات حضورها بشكل سريع الى جانب تواجد المحترفين الأجانب في تشكيلة البحري.

الحصان الأسود
ونجح فريق نفط ميسان في إهداء جماهيره فوزاً ثميناً على ضيفه فريق النجف عندما حسم اللقاء بينهما بنتيجة (3-2) الذي جرى على ملعب ميسان الدولي في مدينة العمارة ليكون الأخير الضحية الجديدة لتلاميذ المدرب أحمد دحام من الأندية التي تتمتع بالشعبية الجارفة سواء كانت في العاصمة بغداد والمحافظات وليثبتوا بأنهم الحصان الأسود للعام الثاني على التوالي الذي يرفض مغادرة دائرة الكبار برغم الميزانية المتواضعة التي خصّصت له من قبل وزارة النفط الراعي الرسمي مقارنة بفرق النفط ونفط الوسط ونفط الجنوب، ولكنه يرسل رسائل عاجلة الى منافسيه بأنه يروم الإطاحة بهم سواء عندما يلعب في مدينته أو ملاعب العاصمة بغداد والمحافظات المجاورة الجنوبية والوسطى وأقليم كردستان.

التصنيف الآسيوي
من جهة أخرى أسهم عدم تأهل فريق الزوراء حامل لقب النسخة الماضية من دوري الكرة الممتاز الى منافسات دور ثمن النهائي في بطولة دوري أبطال آسيا 2019 بعد حلوله في المركز الثالث في ترتيب المجموعة الأولى وفشل فريق القوة الجوية في حجز تذكرة العبور الى دور المجموعات بعد سقوطه في فخ الخسارة أمام مضيفه فريق باختاكور الأوزبكي بنتيجة (1-2) في أن يكون للعراق مقعد ونصف في النسخة الجديدة من البطولة 2020 ضمن منطقة غرب القارة برغم المركز التاسع الذي حلّ به الدوري الممتاز العراقي في تصنيف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الأخير لمسابقات أندية الاتحادات الوطنية الـ 45 المنتمية له والخامس على صعيد المنطقة بعد قطر وإيران والسعودية والإمارات حيث أشترطت لجنة المسابقات في الاتحاد القاري أن تستوفي الفرق العراقية جميع الشروط التي طلبتها لجنة التراخيص التابعة لها.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top