وزير الشباب يؤكد قرب حسم الحظر مع انفانتينو

وزير الشباب يؤكد قرب حسم الحظر مع انفانتينو

 بغداد/ المدى

أكد وزير الشباب والرياضة د.أحمد رياض العبيدي عن وجود لقاء قريب جداً يجمعه مع السويسري جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم لوضع اللمسات الأخيرة قبيل رفع الحظر الكلي عن الملاعب العراقية .

وأضاف في منشور له على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) تناول فيه أزمة الأولمبية " لن ينقطع التواصل بين وزارة الشباب والرياضة والأولمبية الدولية منذ أشهر وبيننا الكثير من الرسائل والمكالمات الهاتفية حول إيجاد صيغة مشتركة لقانون موحد للأولمبية العراقية على أن لا يتعارض مع قوانين الاولمبية الدولية وأتصلت هاتفياً من مدينة بازل السويسرية بـ"جيروم" مدير العلاقات المؤسساتية في اللجنة الأولمبية الدولية وأبلغته بضرورة أن تتوضح صورة ووضع الأولمبية العراقية لهم سابقاً وحالياً وإجراءاتهم المالية ومدى مطابقة عملهم للميثاق الأولمبي وعلى ضوء مكالمتي وصل خطابه المرسل لنا. 

وتابع وزير الشباب والرياضة: إن جيروم طالب بحضورنا الى مدينة بازل السويسرية يوم الثامن والعشرين من شهر حزيران الجاري من أجل اجتماع مشترك معه وبحضور رعد حمودي والمجلس الأولمبي الآسيوي مؤكداً حضوره لهذا الاجتماع ليتسنى لهم أتخاذ جميع الترتيبات اللازمة وسيكون الغرض الرئيسي منه مناقشة ومراجعة قانون الرياضة ووضع اللجنة الاولمبية والحركة الاولمبية في العراق .

وأشار د.أحمد رياض الى أن اللجنة الاولمبية الدولية طلبت في رسالتها لنا أن نرسل لها مسودة أولية لقانون الرياضة الموحد " النسخة الإنكليزية " قبل الاجتماع، وختمتْ رسالتها بالشكرعلى تعاون الوزارة معها.

وكشف د. رياض "أن كل خطوات وزارة الشباب الأخيرة محل ترحاب الأولمبية الدولية ولا تتعارض مع قوانينها وكل أجراءاتنا هي من أجل مصلحة الرياضة العراقية وتقدمها الى الأمام بعد أن تراجعت الى الخلف خلال السنين الماضية، وأملنا أن نرى أبطالنا في المستقبل تزيّن صدورهم الميداليات الاولمبية التي حرمنا منها باستثناء ميدالية برونزية للراحل عبد الواحد عزيز في أولمبياد روما عام ٦٠ برغم الأموال التي خصّصت للأولمبية العراقية التي ساد عملها التخبط وعدم التخطيط والفوضى الإدارية والمالية وغياب قانون ثابت لها علمآ أن أغلب شخوصها يتبوءون مناصبهم منذ سنوات، لكنهم استغلوه لأغراضهم الشخصية والمنافع المادية وهذا ما جعل رياضتنا تتأخر كثيراً وقررنا التدخل لأجل مصلحة الرياضة العراقية لا غير مجدداً قوله انه لا يهمه من يتقلد المناصب الرياضية في العراق بقدر ما يهمه ماذا سيقدم للرياضة ولجمهورها الرياضي .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top