الإصلاح والبناء يدعو لإنهاء ملف الوكالات ودراسة أسباب التراجع الأمني

الإصلاح والبناء يدعو لإنهاء ملف الوكالات ودراسة أسباب التراجع الأمني

 بغداد/ المدى

اكد تحالف الإصلاح والبناء، يوم أمس الأحد، ضرورة التزام الحكومة بالتوقيتات الزمنية التي وضعتها لنفسها لإنهاء ملف الدرجات الخاصة والعمل بالوكالة، والتعامل بجدية لإنهاء هذا الملف، فيما أشار الى تشكيل لجنة لدراسة أسباب التراجع الأمني في محافظتي كركوك وديالى.

وذكر المكتب الإعلامي للتحالف، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، أن "الهيئة السياسية لتحالف الإصلاح والإعمار عقدت اجتماعها الدوري، وبحثت الملفات المدرجة على جدول الاجتماع"، مبيناً أن "مستجدات الوضع السياسي وإكمال الكابينة الحكومية وتقييم عمل مجلس النواب والحكومة والوضع الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، كانت على رأس الملفات التي تم بحثها".

أضاف البيان أن "تحالف الإصلاح والإعمار يجدد التأكيد على أهمية تحقيق التوازن والشراكة الحقيقية في القرار، ويشدد على ضرورة العمل على ترسيخ وحدة العراق وتماسك مكوناته بمختلف انتماءاتهم".

وتابع أن "التحالف يؤكد ضرورة التزام الحكومة بالتوقيتات الزمنية التي وضعتها لنفسها لإنهاء ملف الدرجات الخاصة والعمل بالوكالة، والتعامل بجدية مع القوى السياسية لإنهاء هذا الملف، وأهمية أن يكون معيار الكفاءة والمهنية هو الفيصل في شغل الدرجات الخاصة بعيدا عن الميول السياسية".

وأوضح أنه "في الوقت الذي تدعو فيه الهيئة السياسية للتحالف مجلس النواب إلى إكمال التشريعات وإقرار القوانين التي تمس حياة المواطنين وتساهم في دفع عجلة التنمية في البلاد، يؤكد تحالف الإصلاح والإعمار أن من أولوياته خلال المرحلة المقبلة في بناء هيكل الدولة وتقويتها هو تشكيل مجلس الخدمة الاتحادي وتشريع قانون مجلس الاتحاد".

وأشار البيان الى أن "الهيئة السياسية لتحالف الإصلاح والإعمار تعبّر عن قلقها تجاه الأوضاع الأمنية في محافظتي (ديالى وكركوك) ومناطق حزام بغداد، وقد شرعت بتشكيل لجنة لدراسة مستفيضة عن أسباب تراجع الوضع الأمني في تلك المناطق لتقديم توصياتها بهذا الشأن."

بدوره، هدّد النائب عن تحالف سائرون جواد الموسوي بحجب الثقة عن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في حال عدم الالتزام بالمواعيد المحددة لإنهاء تكليف جميع الدرجات الخاصة وإجراء الانتخابات المحلية. وقال الموسوي، في بيان، مخاطباً عبدالمهدي إن "أية عملية تأجيل للمواعيد المتفق عليها داخل أروقة مجلس النواب أو ما جاء بتعليمات الموازنة الاتحادية للدولة من إنهاء تكليف جميع الدرجات الخاصة التي تعمل بالوكالة بنهاية هذا الشهر أو موضوع تأجيل موعد انتخابات المجالس البلدية إلى السنة المقبلة هو تنصل عن الوعود التي قطعتها للشعب وتسويف وخيانة للأمانة التي على أساسها تم انتخابك كرئيس للوزراء".

وأضاف: "عليه ستتم مناقشة عملية حجب الثقة عن حكومتك في حال تنصلت وأخلفت بهذه الوعود".

وفي 23 أيار الماضي، أعلن مجلس الوزراء العراقي أول خطوة لإنهاء ملف التعيينات بالوكالة للمناصب العليا في مؤسسات ودوائر الدولة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top