وقفة مع..جعفر الخفّاف: لهذه الأسباب بكى الملحن طالب القرغولي

وقفة مع..جعفر الخفّاف: لهذه الأسباب بكى الملحن طالب القرغولي

 محمد جاسم

الملحن المرموق "جعفر الخفاف" هو أحد رموز الأغنية الثمانينية، إذ ترك فيها أثراً كبيراً من خلال ألحانه الجميلة للمطربين رياض أحمد ورضا الخياط وسيتا هاكوبيان، مثل: مرّة ومرّة، وبين العصر والمغرب، ودار الزمان وداره، وتعتب علي، واموت عليك، وآن الأوان، والله لو مشوا، وغيرها.

في لقاء معه تحدث لنا عن ذكريات كثيرة في حياته:

مابين غوتة وبغداد

فقال :- ذات مرة وُجهت لي دعوة من معهد غوتة في ميونيج بألمانيا لتلحين أغنية عن بغداد كتبها غوتة، فلحنت الأغنية بعد ترجمتها، وقُدمت في قاعة غصّت بالأدباء والفنانين والمشاهير والسياسيين من العرب والألمان والأوروبيين، وطلبوا إقامة حفلة ثانية، لكني طلبت أن تقام في بيت غوتة خارج ميونيخ، فوافقوا وذهبنا الى بيته وأقمنا حفلة لاتنسى.

ويقول الخفاف إنه يعتز جداً بشهادة طالب القرغولي عنه، فذات مرة طلب أن يسمع أغنيتي (مرة ومرة) التي أداها الراحل رياض أحمد، لكنه اشترط أن يسمعها بصوتي.. وحين سمعها بكى بحرقة وقال: معقولة أنا طالب القرغولي الذي يتميز بعصيّ الدمع يبكيني الخفاف! إنها أغنية مفعمة بالشجن الجميل. واضاف أن صوته جميل ولا أدري لماذا لم يصبح مطرباً.

من الأمور الطريفة الأخرى التي يتذكرها أنه داوم في الصف الأول الابتدائي في النجف بعمر خمس سنوات، لأنه ذكي جداً وعلى هذا الأساس قبله مدير المدرسة، لكنه اشترط عليه أنه إذا حاز مرتبة الأول سوف ينجح الى الثاني، أما اذا كان ناجحاً فيعيد السنة، لكنه كان الأول بتفوق.

وكان جعفر متفوقاً، ليس في التلحين حسب، بل كان يمتلك صوتاً جميلاً. وقد نصحه أساتذته بسلك درب الغناء، لكنه فضّل التلحين عليه. كما كان متفوقاً في كتابة النوطة الموسيقية وكتبها لعمالقة التلحين في العراق. والغريب أنه يلحن ويكتب النوطة بدون استخدام آلة موسيقية! كما قدم موسيقى لمسرحية (كلكامش) بعد أن أخفق أكثر من ملحن وموسيقي مرموق في تلحينها. وكان الخفّاف في مرحلة الرابع كلية قسم المسرح وليس الموسيقى، فاستغرب الفنان سامي عبدالحميد مخرج المسرحية مما حدث. وألحانه متعددة للأغنية الواحدة بحيث يحتار المطرب أيها يختار رغم أن الكلام نفسه. لحن في السيارة أغنية (دار الزمان) لسيتا تحت زخات المطر، وكتب النوطة بسرعة البرق مستمداً من المطر روحية اللحن.

وقال أيضاً أنه رفض أن يلحن للفنان ياس خضر لأنه قدم الروائع في الغناء مع محمد جواد أموري والقرغولي ونامق أديب، لذلك من الصعب أن تجاريهم فتأجل مشروع التلحين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top