الأدلة الأميركية ...هل تكفي لإدانة إيران بضرب الناقلات النفطية ؟

الأدلة الأميركية ...هل تكفي لإدانة إيران بضرب الناقلات النفطية ؟

 بقلم :آرمين عارفي 

ترجمة : عدوية الهلالي 

أصدرت البنتاغون إحدى عشرة صورة تُثبت – على حد قولها – تورط الحرس الثوري الايراني بالهجوم على ناقلتين نفطيتين في بحر عمان ..

 

من تلك الصور واحدة يظهر فيها قارب صغير يعود للحرس الثوري الإيراني – وفقا لواشنطن- وتزعم البنتاغون إنه وضع الالغام على ناقلة النفط اليابانية ( كوكو كا الشجاع)..

يستمر التصعيد في الشرق الأوسط مايجعل من الممكن على نحو متزايد افتراض نشوء صراع مفتوح مابين الولايات المتحدة وإيران ، وبعد الهجوم الذي جرى في 13 حزيران على ناقلتين يابانية ونرويجية في بحر عمان ، أعلنت واشنطن – التي اتهمت إيران – عن ارسال فرقة جديدة تضم 1000 جندي الى المنطقة ، وقبل ثلاثة أسابيع ، كانت الولايات المتحدة قد أعلنت بالفعل عن نشر 1500 عنصرإضافي في القيادة المركزية الامريكية المسؤولة عن الشرق الاوسط وجزء من آسيا الوسطى و70,000 مقاتل في الجيش ..

وقال وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان في بيان أصدره :" قمنا بارسال 1000 جندي إضافي لأغراض دفاعية للرد على التهديدات الجوية والبرية والبحرية في الشرق الاوسط " مضيفاً :" إن الهجمات الإيرانية الأخيرة تؤكد صحة المعلومات الموثوقة التي تلقيناها بشأن السلوك العدواني للقوات الإيرانية " ، وفي نفس اليوم ، أعلنت طهران بأنها ستتوقف عن تقليص مخزوناتها من اليورانيوم المخصب مايمهد الطريق للخروج من الصفقة النووية بحلول 27 حزيران المقبل وهو ماقامت به الولايات المتحدة بالفعل قبل عام ..

وتصف الصورة الثانية التي كشفتها البنتاغون بقايا المغناطيس الذي كان سيستخدم لتعليق لغم على هيكل الناقلة اليابانية ..

لدعم إعلانها ، نشرت البنتاغون 11 صورة مأخوذة من طائرة هيليكوبتر من طراز سيهوك التابعة للبحرية الأميركية والتي تثبت – وفقاً لواشنطن- تورط إيران في حوادث الخميس ضد الناقلة اليابانية (كوكوكا الشجاع ) والناقلة النرويجية ( فرونت التير) وتصف بعض تلك الصور جسماً معدنياً دائرياً على بعد حوالي ثمانية سنتيمترات مثبت بهيكل السفينة العائدة لناقلة النفط اليابانية ، والتي أكدت البنتاغون إنها إحدى قطع المغناطيس التي استخدمت لتعليق لغم لم ينفجر ..واتهمت الولايات المتحدة الإيرانيين بالانسحاب في 13 حزيران بعد وقت قصير من الهجوم ..

وقال بوينت الآن رودييه / مدير الابحاث في المركز الفرنسي لابحاث المخابرات : " هنالك نقطة أخرى تظهر الحفرة التي قطرها متر واحد – وفقا للبنتاغون- بسبب انفجار لغم على هيكل الناقلة اليابانية ..وفي صورة أخرى يظهر زورق سريع متمركز بالقرب من هيكل السفينة ويشبه تلك القوارب المستخدمة من قبل الحرس الثوري الايراني في الخليج العربي ..ويقف على متن القارب ثمانية أعضاء من طاقم الشبكة الخضراء ، سبعة منهم يرتدون سترات النجاة البرتقالية ..

وتابع آلان رودييه – وهو ضابط مخابرات فرنسي سابق - :" يذكر أن القارب هو واحد من القوارب السريعة التي يستخدمها الحرس الثوري منذ عام 2016 ..مؤكداً بأن المنطقة التي تم استهداف الناقلتين فيها على بعد 25 و28 ميلاً من الساحل الإيراني تسيطر عليها البحرية الايرانية وفيلق مشاة البحرية من الحرس الثوري" . وتتطابق صورة القارب مع الفيديو الذي بثته البنتاغون بالأبيض والأسود وشوهد فيه قارب من نفس النوع كان طاقمه يحاول سحب لاصق اللغم من جدار ناقلة النفط ، وقد دفع المقطع الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى اتهام إيران بالهجوم على الناقلتين ..

بعد ذلك ، زعمت القيادة المركزية الاميركية بأن صاروخ أرض – جو إيراني من نوع (SA-7) كان قد حاول اسقاط طائرة اميركية بدون طيار من طراز ( MQ -9) والتي كانت تقوم بتصوير إحدى ناقلات النفط بعد الهجوم على بحر عمان ..

وتصف صورة أخرى صادرة عن البنتاغون الحفرة الناجمة عن انفجار لغم ضد الناقلة اليابانية ، وبناءً على ذلك ، قالت البنتاغون في بيان :" إيران هي المسؤولة عن هذا الهجوم كما يتضح من أدلة الفيديو الذي يضم الأدوات والمهارات اللازمة لإزالة اللغم غير المنفجر بسرعة " 

ويعود الباحث آلان رودييه ليؤكد إن " هذه الصور لايمكن دحضها " ، مضيفا :" ياترى من غير الإيرانيين يمكن أن يكون قد ارتكب هذه الهجمات "..

وبعد إجراء عمليات تدقيق رائعة تستند على مصادر مفتوحة متاحة على الانترنت ، اعلنت جمعية ( بيلينكات ) للتحقيق بان السفينة التي كانت على شريط الفيديو هي الناقلة اليابانية ( كوكو كا الشجاع) وان القارب كان من نفس النوع المستخدم من قبل الحرس الثوري الايراني ، بالمقابل ، خمنت بيلينكات بأن الصور لاتثبت بأن الشيء الثابت على الهيكل هو لغم بل هو شيء أصغر بكثير من أن يوضع من قبل الايرانيين ..وقال اليوت هيجنز / مدير الجمعية في عمود نشرته صحيفة ( نيوورك تايمز) بأن الفيديو يظهر بان الايرانيين اختاروا سحبه لسبب غير معروف بعد !" ، وبأن إيران التي يسيطر حرسها الثوري بشكل فعال على مياه الخليج العربي تدعي بأن قواتها انقذت طاقم الناقلة بعد وقت قصير من الهجوم ، بينما تعتقد بيلينكات بأن تقييمها مهم جداً في ضوء القصة التي قدمها رئيس شركة كوكوكا سانغيو ، الذي يمتلك ناقلة النفط كوكوكا الشجاع إذ يقول :" يقول البحارة بان السفينة اصيبت بجسم طائر ثم وقع انفجار وتم اختراق السفينة "

وبالاضافة الى الولايات المتحدة ، فأن المملكة العربية السعودية وإسرائيل والمملكة المتحدة أيضاً أشاروا الى مسؤولية إيران عن الهجمات .. مع ذلك ، يعتقد حلفاء آخرون لواشنطن إن هذه العناصر لاتكفي لسحق الجمهورية الإسلامية ، فمن جهته قال رئيس الديبلوماسية الالمانية هيكو ماس لوكالة فرانس برس :" أعرف أهمية التقييم الذي اجرته اجهزة المخابرات الاميركية والبريطانية لكننا لايمكننا أن نقرر هذا ويجب أن نكون حذرين جداً ونجمع المزيد من المعلومات " 

وقال وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو في مقابلة معه في القناة الاميركية فوكس نيوز : " بينما نواصل تسليط الضوء على الحقائق – التي لاجدال فيها – هنالك بلدان لاتقبل هذه الحقائق لكنها ستفهم جيدا إنها رسالة مهمة الى العالم !....

 عن مجلة لوبوا الفرنسية 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top