مشرف  كلاسيكو الوطن  يدعو الفيفا لرفع الحظر

مشرف كلاسيكو الوطن يدعو الفيفا لرفع الحظر

 متابعة: المدى

دعا حازم محمد علي مشرف مباراة فريقي الزوراء والقوة الجوية التي جرت أمس الأول الأحد الاتحاد الدولي لكرة القدم الى رفع الحظر الدولي الكلي عن العراق

بعد أن أضاف نجاح تنظيم مباراة "كلاسيكو الوطن" شهادة دامغة جديدة على استحقاق الكرة العراقية رفع القيد كاملاً عنها.

وقال حازم في تصريحه لـ(المدى):"إن تعاون الجمهور الرياضي الخلوق مع رجال حفظ أمن ملعب الشعب الدولي وطواقم مشرفي المباراة والحكام والأمن أسهم في إخراج واحدة من أهم مباريات القمة الكروية الداعمة لملف رفع الحظر، بعد أن تمكّن المكلّفون بتنظيم "كلاسيكو الوطن" من تنفيذ الخطّة المُحكمة منذ الساعة الخامسة عصراً بالتنسيق مع القوات الأمنية من ناحية ترتيب انسيابية دخول الجمهور".

وأضاف:"كانت خطوة توزيع تذاكر الدخول الى ملعب الشعب الدولي عبر منفذي ناديي الزوراء والقوة الجوية قبل فترة مناسبة الأثر الفاعل في التخفيف عن حدّة التزاحم الذي تشهده هكذا مباريات مهمة، علاوة على الانضباط العالي لسلوك اللاعبين والطاقم التدريبي والإداري والطبي والبدلاء على دكتي احتياط الفريقين في تعاونهم مع مشرف المباراة والحكام كان له الأثر الواضح بنجاح القمة الكروية".

وأشار مشرف المباراة الى أن "الإصابة الطفيفة للاعب القوة الجوية إبراهيم بايش بحجر صغير في ساقه لم تشكّل مثلبة كبيرة تخلّ بالسلامة، بل كان تصرّفاً وقحاً من مشجع لا يعي خطورته، وهي فرصة لبيان حاجة ملعب الشعب وجميع الملاعب الى كاميرات توجه نحو الجمهور وترصد أي سلوكيات مشينة ودخيلة على جمهورنا الواعي إسوة بالتكنولوجيا المتقدمة في ملاعب العالم".

وأوضح:"إن الأجواء المثيرة التي تشهدها مباراة من هذا النوع تدفع الجمهور للتفاعل معها وخاصة ردّات أفعال اللاعبين والمدربين أثناء اعتراضهم على الحكم أو حتى في طريقة احتفال اللاعب بتسجيل الهدف لنرفزة جمهور الفريق المنافس أو الكلام بحدّة مع لاعب آخر مكلف بالملازمة الفردية معه، كل ذلك تؤثر على استقرار المباراة وتزيد من انفعال الجمهور ليهتف بشعارات خارج الروح الرياضية، وهو ما لا نتمناه، ونطالب الجميع بأن يراعوا مثل هذه المواقف حِفاظاً على جمالية كرة القدم العراقية وسمعتها".

وقدّم حازم شكره للإعلام الرياضي لمساندته كل حلقات الاشراف على المباراة، وكذلك رئاسة اتحاد الكرة لثقتها العالية بمن كلّفوا بالتنظيم كون هذه المباراة مؤجلة من الجولة السادسة عشرة من مرحلة الذهاب لدوري الكرة الممتاز، وسبق أن أجّلتْ ثانية في منتصف آذار الماضي بسبب توافد وتزاحم الجمهور بأعداد مضاعفة، ما شكّل ضغطاً نفسياً كبيراً وتحدّياً استثنائياً تكلّل بالنجاح بفضل الإمكانية العالية لمن أنيطت بهم المهام وانضباط الجمهور مع التعليمات المقرّة أمنياً وتنظيمياً".

وأختتم حازم محمد علي قائلاً: " أعددت تقريراً متكاملاً ورفعته الى اللجنة التنفذية لاتحاد كرة القدم لاتخاذ ما يلزم بصدد ما ورد فيه، وما يهمنا هو النجاح الباهر في التنظيم وفقاً لمعايير اتحادي الفيفا والآسيوي وخاصة بتحديد المقاعد حيث تم غلق أبواب الملعب حال ملاحظتنا بإمتلاء المدرجات، وتمّ ترك مقاعد فارغة تتناسب مع التعليمات الدولية الواردة بهذا الخصوص، آملين أن ينصف هذين الاتحادين بلدنا كونه قهر كل التحدّيات وقدّم مباراة متميّزة وتُدرّس على جميع الصُعد.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top