البرلمان والمفوضية يناقشان انتخابات كركوك بحضور الأمم المتحدة

البرلمان والمفوضية يناقشان انتخابات كركوك بحضور الأمم المتحدة

 بغداد/ المدى

أكد رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب ريبوار هادي، أن إجراء انتخابات مجلس محافظة كركوك موضوع حساس وغاية في الأهمية بالنسبة لمجلس النواب وممثلي المحافظة في المجلس وجميع مكوناتها.

ودعا إلى التعامل مع انتخابات مجلس المحافظة بموضوعية وحكمة ومراعاة جميع مكوناتها ومصالحهم، والعمل على ضمان الحرية الكاملة للمواطنين للمشاركة في الانتخابات، بحسب بيان لمجلس النواب.

وأضاف هادي، خلال ترؤسه اجتماعاً ضم رئيس وأعضاء لجنة الأقاليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم، والنواب عن محافظة كركوك ورئيس وأعضاء مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وممثلين عن وزارات الداخلية والتجارة والتخطيط والهجرة والمهجرين والصحة وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، إن "الوقائع التاريخية أثبتت أنه من الصعوبة إدارة المحافظة من قبل مكوّن واحد مهما كانت الإمكانيات المالية والإدارية والعسكرية والأمنية متوفرة لدى ذلك المكون، داعياً إلى التسامي فوق الخلافات والعمل معاً بروح أخوية ووفق التعايش السلمي بين جميع المكونات".

وأضاف رئيس اللجنة القانونية، بحسب البيان، أن "الاجتماع جاء بطلب رئيس مجلس النواب لبحث إمكانية إجراء انتخابات مجلس المحافظة خلال شهر نيسان المقبل أسوة بباقي المحافظات الأخرى".

وتابع البيان أن "الاجتماع ناقش مواضيع تدقيق سجل الناخبين في المحافظة وإجراءات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في تحديث سجل الناخبين وفتح مراكز جديدة في المناطق المحررة".

وأردف البيان أن "رئيس وأعضاء مجلس المفوضية بدورهم قدموا استعراضاً عن الإجراءات التي اتخذتها في المحافظة لإجراء الانتخابات في مجال تحديث وتدقيق سجل الناخبين وفتح مراكز جديدة للناخبين، خاصة في المناطق المحررة في المحافظة بالتعاون والتنسيق مع وزارات الداخلية والتخطيط والتجارة والهجرة والمهجرين".

وأكدت المفوضية "جاهزيتها لإجراء الانتخابات في المحافظة وفق الموعد المحدد لها في شهر نيسان المقبل بالتزامن مع المحافظات الأخرى".

وخلص الاجتماع، وفق البيان، إلى "استمرار عقد الاجتماعات واللقاءات بين اللجنتين القانونية والأقاليم مع المفوضية والوزارات المعنية وتزويد اللجنة بتقرير عما تم إنجازه من سجل الناخبين وتحديث البيانات واستمرار المفوضية في عملها بتدقيق وتحديث سجل الناخبين في المحافظة".

وعقد نائب رئيس مجلس النواب حسن الكعبي، يوم الإثنين الفائت، اجتماعاً مشتركاً مع لجنة الأقاليم والمحافظات وممثلي محافظة كركوك، لبحث الاستعدادات الأخيرة لإجراء الانتخابات، وخلص الاجتماع بضرورة إجراء الانتخابات في كركوك بموعدها.

ومنذ ما يقارب الـ 14 عاماً لم تنظَّم انتخابات محلية في محافظة كركوك، بسبب الخلافات بين المكونات التي تدور حول تحديد نسب تمثيلها في مجلس المحافظة من جهة، والتعثّر في تطبيق المادة 140 من الدستور من جهة أخرى.

وقال عضو لجنة الأقاليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم أحمد حيدر قاسم لـ(المدى)، قبل أيام، إن "الخلافات مازالت قائمة بين مكوّنات محافظة كركوك بشأن تحديث سجل الناخبين." وكشف أن "المكوّنين العربي والتركماني اقترحا تأجيل انتخابات مدينة كركوك ستة أشهر أو إجراءها في أوقاتها المقترحة لكن وفق نظام الكوتا ولدورة انتخابية واحدة."

وأوضح النائب التركماني عن محافظة كركوك أن "نظام الكوتا يقترح تحديد نسب مقاعد العرب والتركمان والكرد في مجلس محافظة كركوك بـ 32 %، أي ما يعادل أربعة مقاعد لكل مكون ومقعد واحد للمكوّن المسيحي."

وأوصى قانون انتخابات مجالس المحافظات رقم 12 لسنة 2018 بتوزيع المناصب بمبدأ التوازن القائم على تقاسم السلطة بين العرب والتركمان والكرد بواقع 32% لكل منهم، مقابل 4% للمكوّن المسيحي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top