الأنبار تعلن انتهاء عملياتها العسكرية بتطهير 5940 كم وقطع إمدادات داعش

الأنبار تعلن انتهاء عملياتها العسكرية بتطهير 5940 كم وقطع إمدادات داعش

 بغداد/ المدى

أعلنت قيادة عمليات الأنبار للحشد الشعبي، امس الأحد، عن نجاح العملية العسكرية التي انطلقت غربي المحافظة، مبينة أن العملية اسفرت عن قطع خطوط الدعم لـداعش وتطهير 5940 كم مربع.

وقال قائد عمليات الانبار للحشد قاسم مصلح في تصريح لموقع الحشد الشعبي، تابعته (المدى) إن "العملية شهدت تنسيقا عاليا بين القوات الارضية والجوية المشتركة في العملية والدخول لمناطق شهدت تنقل ارهابيين في الوقت القريب"، مبينا أن "نتائج العملية المهمة هي قطع خطوط الدعم للعناصر الارهابية الهاربة في عمق الصحراء وذلك بالقاء القبض على ارهابي مهمته نقل المؤن واحتياجاتهم وكذلك الاستيلاء على عجلتين تابعتين لارهابيين ودخول مناطق الوزية والعودان ومديسيس وسد مديسيس ووادي الحلكوم ومنطقة الكعرة والمانعيات ودورة نعجة والفكارة".

واضاف مصلح ان "العملية شهدت حرق وتدمير عجلتين حوضيتين احداهما معبأة بالوقود والاخرى قصفت عن طريق الطيران الجوي المشترك في العملية اضافة لتدمير ثلاث مضافات والقاء القبض على (6) اشخاص مشتبه بهم".

واشار قائد العمليات الى ان العملية طهرت مايقارب (5940) كم مربعا"، مبينا أن "هذه المناطق تقع ضمن جغرافية صعبة وتحتوي على وديان". 

وتابع، أن "العملية شهدت ايضا العثور على نفق يحتوي على عشرة جثث للعناصر الارهابية ضربت في وقت سابق وفق معلومات استخبارية مع قيادة عمليات الانبار للحشد وهذا التنسيق بين الاجهزة الامنية يزيد من خسائر العصابات الارهابية في مناطقها التي تحاول من خلالها لملمة وضعها لكن وجود الحشد الشعبي والقوات الامنية حال دون ذلك". واشتركت في العملية الوية قاطع عمليات الانبار (18و 19و 13و 17) اضافة لجهد المديريات مديرية الاتصالات ومديرية هندسة الميدان ومديرية مقاتلة الدروع ومديرية الطبابة اضافة للدور المهم لطيران الجيش العراقي. 

وكات قيادة عمليات الأنبار للحشد الشعبي، قد أعلنت الأحد، انطلاق عملية عسكرية واسعة بإسناد طيران الجيش في مناطق تشهد تحركات لمسلحي تنظيم داعش غربي المحافظة. 

وقال قائد عمليات الأنبار للحشد قاسم مصلح، في بيان، إن "بعض المناطق المستهدفة من العملية العسكرية تشهد تحركاً ملحوظاً لأفراد داعش الإرهابي وفق معلومات استخبارية دقيقة، وتهدف العملية لمعالجة الأهداف وفق الخطة المعدة من قبل قيادة عمليات الأنبار للحشد والألوية المشتركة في العملية".

في سياق آخر، اعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، امس الاثنين، قتل اثنين من الإرهابيين غربي الموصل .

وذكرت المديرية في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، ان "مفارز الاستخبارات العسكرية في الفرقة عشرين وبالتعاون مع لواء المشاة ٦٠ واستخبارات قيادة عمليات نينوى واثر معلومات استخبارية تمكنت من مطاردة اثنين من الإرهابيين ومحاصرتهما وقتلهما بعد محاولتهما الفرار في قرية أم هرام بقضاء البعاج غربي الموصل".واضافت المديرية بحسب البيان انها "تمكنت من الوصول إلى مضافتهم وضبط 2 دراجة نارية كانتا تستخدمان لتنفيذ العمليات الارهابية و٢بندقية كلاشنكوف ٦ وشرائح اتصال للموبايل وحزام ناسف واحد بالإضافة الى لابتوب وموبايل ورام ميموري".

واشارت الى انهما من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة ٤ إرهاب. 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top