تمثال ميلانيا ترامب يثير عاصفة..  سنفورة  أم  فزاعة ؟

تمثال ميلانيا ترامب يثير عاصفة.. سنفورة أم فزاعة ؟

كشف النقاب عن تمثال بالحجم الطبيعي للسيدة الأميركية الأولى أقيم قرب مسقط رأسها في سلوفينيا، لكنه لم ينل الاستحسان وأثار الكثير من الجدل.

وتم نحت تمثال ميلانيا ترامب بتكليف من الفنان الأميركي براد داوني، الذي يتخذ من العاصمة الألمانية برلين مقرا له، قرب نهر "سافا" في قرية روزنو على بعد نحو 8 كيلومترات من بلدتها الأصلية سيفينكا بجنوب شرقي سلوفينيا، بحسب ما ذكر موقع سكاي نيوز البريطاني. ونحت الفنان الشعبي السلوفيني أليس زوبفيتش التمثال بواسطة منشار كهربائي، وأظهر ميلانيا ترامب وهي ترتدي الزي الأزرق السماوي نفسه الذي ارتدته خلال حفل تنصيب زوجها دونالد ترامب رئيسا على الولايات المتحدة. واستخدم زوبفيتش جذع شجرة زيزفون حية في نحت التمثال، لكنه على ما يبدو لم يشبه ميلانيا في شيء سوى لون الزي الأزرق، الأمر الذي أثار انتقادات السكان المحليين، حيث شبه أحدهم تمثالها بالشخصية الأنثوية في قصة "السنافر"، وقال "لا يبدو شبيها بميلانيا على الإطلاق... إنه سنفورة." وقال آخر: "هذا ليس جيدا.. إنه مثير للسخط.. هذا ما يمكنني قوله"، فيما ذهب آخرون في وسائل التواصل الاجتماعي إلى وصفه بأنه "تمثال فزاعة."

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top