بسبب الإعلام.. أوباما وزوجته يحصلان على 100 مليون دولار

بسبب الإعلام.. أوباما وزوجته يحصلان على 100 مليون دولار

منذ مغادرتهما البيت الأبيض، استغل الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وزوجته ميشال تحكمهما في تقنيات الاعلام والاتصال التي اكتسباها على مرّ 8 سنوات في سدة الحكم

 لتحقيق مكاسب تجارية سمحت لهما بتكوين ثروة تجاوزت وفق صحيفة لوفيغارو الفرنسية 100 مليون دولار، بعد ان اقتحما عالم النشر وتنظيم المؤتمرات وانتاج الافلام الوثائقية والبودكاست ووقعا عقدين مهمين مع «نتفليكس» و«سبوتيفاي». في 16 نيسان الماضي، توافد أكثر من 20 ألف فرنسي وفرنسية على فندق أرينا في باريس لحضور ندوة نظمتها السيدة الأولى السابقة بمناسبة صدور كتابها الأخير، لم تدم الندوة سوى 90 دقيقة لكن كل مشارك فيها دفع ما بين 45 و1000 دولار. وصل سعر المقعد في الصفوف الأولى الى 3000 دولار، شامل تكلفة التقاط صورة مع السيدة الأميركية الاولى والحصول على كتابها موقعاً. كانت دار «راندوم بينغوين» الشركة العملاقة عالميا في مجال النشر قد وقعت مع الزوجين عقدا في 2017 لكتابة مذكراتهما كل على حدة مقابل 60 مليون دولار، حيث بيعت اكثر من 10 ملايين نسخة من كتاب ميشال اوباما، كما وقعا العام الماضي عقدا سخيا مع «نتفليكس» بقيمة 50 مليون دولار مقابل انتاج برامج الواقع وأفلام ووثائقيات، ووفق «بزنس انسايدر» تضاعفت ثروته 30 مرة منذ دخوله البيت الابيض حتى العام الماضي حيث تجاوزت 100 مليون دولار.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top