البرلمان يعترض على آلية وزارة الخارجية  في اختيار السفراء

البرلمان يعترض على آلية وزارة الخارجية في اختيار السفراء

 بغداد / محمد صباح

أبدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب اعتراضاتها على الآلية والشروط التي وضعتها وزارة الخارجية في اختيار سبعين سفيرا،

معتقدة ان تحديد عمر المرشح بأقل من (55) عاما سيحرم الكثير من مرشحيها للعمل كسفراء. ورشحت الكتل أكثر من مئة مرشح تجاوزت اعمار اغلبهم الستين سنة وقدمتها إلى لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب التي سترسلها إلى وزارة الخارجية لاختيار 35 مرشحاً.

ويخضع تعيين السفراء في وزارة الخارجية إلى عدة معايير نظمها قانون الخدمة الخارجية في مادته الـ (9) التي تنص على يكون التعيين بناءً على ترشيح الوزير وتوصية مجلس الوزراء وموافقة مجلس النواب في حين خصص بعض الاستثناءات في تعيين السفراء خارج هذه الضوابط ما نسبته (25%.)

ويستعد رئيس الحكومة لإرسال قائمة جديدة من الدرجات الخاصة متضمنة عددا من السفراء الى البرلمان للتصويت عليهم خلال الجلسات المقبلة.

ويقول عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب ملحان المكوطر في تصريح لـ(المدى) ان "وزارة الخارجية تعتزم ترشيح 70 سفيرا وإرسالهم إلى مجلس النواب للتصويت عليهم خلال الفترات المقبلة"، موضحا أن "نصف هذه الأسماء تختارهم الخارجية والنصف الآخر الكتل البرلمانية".

ويضيف المكوطر ان "وزارة الخارجية استكملت أعداد قوائمها من المرشحين كسفراء والبالغ عددهم نحو (35) مرشحا"، مضيفا ان "هذه الترشيحات لم تصل إلى مجلس النواب من اجل التصويت عليها في الجلسات المقبلة". ويتابع ان "لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب هي الجهة المعنية باستلام ترشيحات الكتل البرلمانية للسفراء التي ستعمل على تدقيقها وفحصها لاختيار الأكفأ والأفضل من بين هذه الترشيحات" مؤكدا أن "بعض الأطراف أرسلت مرشحيها إلى اللجنة البرلمانية".

وشكلت وزارة الخارجية لجنة مكونة من ستة خبراء في شهر نيسان الماضي ترأسها الوزير محمد علي الحكيم لمراجعة السير الذاتية لـ 152 متقدماً لطلب التعيين كسفير من ضمنهم قائمة قديمة تضم 28 مرشحاً رفضها البرلمان في وقت سابق.

ويوضح عضو لجنة العلاقات الخارجية ان "توزيع السفراء الـ(35) من قبل الكتل البرلمانية سيكون خاضعا إلى عدد مقاعد كل كتلة في مجلس النواب"، منوها إلى "عدم وجود فترة زمنية محددة تلزم هذه الكتل بإرسال ترشيحاتها إلى لجنة العلاقات الخارجية لتدقيقها وفحصها قبل اعتمادها وطرحها للتصويت".

من جانبه، يكشف عضو آخر في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب ان "عدد مرشحي الكتل السياسية للعمل كسفير تجاوزت (100) مرشح"، مبينا أن "عملية اختيار 35 مرشحا (حصة وزارة الخارجية) من بين هذه الأعداد امر متروك لوزارة الخارجية". ويوضح عضو اللجنة مختار محمد يوسف في تصريح لـ(المدى) ان "الكتل البرلمانية استكملت ترشيحاتها وسلمتها إلى لجنة العلاقات الخارجية التي منحت هذه الأطراف حق إجراء بعض التغييرات على ترشيحاتها"، كاشفا ان "الآلية المتبعة في ترشيح السفراء من قبل الكتل تكون لكل عشرة مقاعد برلمانية سفير واحد ".وينظم الدستور في مادته (61) اختصاصات مجلس النواب بالموافقة على تعيين كلٍ من السفراء وأصحاب الدرجات الخاصة، باقتراح من مجلس الوزراء. ويؤكد يوسف أن "جميع القوى البرلمانية أرسلت ترشيحاتها الى لجنة العلاقات الخارجية"، موضحا أن "آلية الاختيار التي وضعت تحدد عمر المرشح بأقل من ستين سنة ويمتلك لغة وله خبرة في العمل الدبلوماسي وثقافة واسعة".

ويؤكد عضو لجنة العلاقات الخارجية: "اغلب أعضاء لجنة العلاقات الخارجية يعترضون على تحديد عمر المرشح للعمل كسفير بأقل من ستين سنة"، لافتا إلى ان "هناك كتل برلمانية رشحت شخصيات تجاوزت أعمارها الستين سنة مما يعد خارج الضوابط التي وضعت".

بدوره، يطالب ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نوري المالكي بتدقيق جميع قوائم المرشحين للعمل كسفراء في وزارة الخارجية، محذرا من ترشيح من لديه صلة بحزب البعث المحظور للحفاظ على امن واستقرار العملية السياسية.

ويوضح النائب عن الائتلاف محمد شياع السوداني في تصريح لـ(المدى) أن "من الضروري الالتزام بالمعايير التي وضعت لاختيار قائمة السفراء الجديدة من قبل وزارة الخارجية ولجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب". ويضيف السوداني ان "ترشيحات الكتل السياسية للسفراء خاضعة للتفاهمات بين لجنة العلاقات في مجلس النواب ووزارة الخارجية"، مؤكدا "عدم وجود مفاوضات بين القوى السياسية على اختيار المرشحين".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top