تحية من المدى إلى أبناء بغداد

فخري كريم 2008/07/27 07:10:41 م

تحية من المدى إلى أبناء بغداد

فخري كريم

في كل يوم تزداد بغداد تفتحاً، وتتورد وجناتها فرحاً بالامل وبالعافية التي استعادها البغداديون.. ومن شدة فرحها، بدانا نفقد سعادة المفاجأة..

لقد صدمنا البعض، ونحن نتجمل بالصبر ونبشر بنقل مباهجنا وافراحنا الى بغداد..، تمادوا في شكوكهم لنتمادى بثقتنا، وها نحن ننثر افراحنا لا في قاعات بغداد المسورة ولا في مسرح مغلق، بل في حدائق الزوراء المكشوفة تحت سماء بغداد وعيون ملائكتها فلمن المفاجأة اذن، ألنا نحن عشاق وطننا، أم للهّوام من لصوص المقابر وأكلة جيفها!

اردنا للمبدعين، بحدقات عدساتهم المصورين الفوتوغرافيين، وهم يطلون علينا من بلاد بعيدة، ان يكتشفوا الحقيقة بعيونهم، لينقلوا بعدساتهم بغداد الخارجة تواً من احزانها، مبددة اليأس ونافضة عنها غبار ذئاب الموت ولعلهم.. لعل ضيوفنا الاعزاء من المحكمين والمشاركين في هذا المهرجان وهو يدشن اولى خطواته لتكريس عادة سنوية تتطور وتتسع، يكتشفون هلع اولئك الذين تفننوا في نهيهم عن المجيء والمشاركة..

ونحن نقول لهم، ها هي بغداد تقدم لكم مفتاح قلبها، لشجاعتكم ونبلكم وقوة احتمالكم ومأثرتكم في رعاية فنكم الجميل.

العين تكتشف، تبدو اليوم عين بغداد، وهي ترف، والمدى اذ تتجاور في المهرجان مع امانة بغداد تريد ان تبلغ رسالة الانجاز الذي يتمثل اليوم بكل ماتقوم به الامانة لمعاناة عاصمتنا وفتح بواباتها مشرعة امام نسيم العراق

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top