موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس

موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس

ثائر صالح

تحسب فرقة جيفاندهاوس في مدينة لايبزج على أفضل الفرق الموسيقية في العالم وتعتبر أعرقها. فقد ارتبطت بالموسيقار العبقري فيلكس مندلسون (1809 – 1847)

الذي قادها من 1835 حتى وفاته في 1847. ومندلسون هو أول قائد أوركسترا بالمعنى الحديث للكلمة، وكان أول من استعمل الباتون، وهي العصا الخشبية الصغيرة التي يؤشر بها قادة الأوركسترا. لكن التجديد الحقيقي الذي أدخله هو الاهتمام بتفاصيل العمل مثل السرعة والإيقاع والديناميكية الصوتية، وعنايته بالفرقة نفسها وبالعازفين. لم تكن هناك سابقاً تقاليد مشتركة متفق عليها لدور قائد الفرقة، مثلاً استعمل قائد الفرقة في عصر الباروك أحياناً عصاً غليظة يدق بطرفها الأرضية الخشبية ليعطي الفرقة الإيقاع، وهذا كان سبب وفاة الموسيقار جان باتيست لولّي، فقد أصاب قدمه بهذه العصا وتلوث الجرح. وفي العصر الكلاسيكي كان عازف الهارپـسيكورد أو عازف الكمان الأول (كونسرت ماستر) هو من يقود الأوركسترا، بذلك لم يكن لها قائداً بالمعنى الحالي، إذ قد لا يمتلك الكونسرت ماستر إطلاعاً واسعاً على الفنون الموسيقية يمكّنه من تحليل الأعمال تحليلاً دقيقاً مثلما يفعل قادة الأوركسترا اليوم.

تعني جيفاندهاوس دار الملابس، وكانت في الأصل مركزاً لتجارة الملابس والأنسجة. بنيت دار الملابس في لايبزج سنة 1501، وانتقلت الدار الى بناية جديدة سنة 1781 لكنها كانت أكبر من حاجة هذه التجارة الى هذا المكان الواسع، فاقترح عمدة بلدية لايبزج استعمالها صالة لتقديم العروض الموسيقية في المدينة التي تتميز بتراث موسيقي غني تراكم عبر السنين. منذ ذلك الحين أصبحت الأوركسترا التي كانت تعزف في الصالة باسم اوركسترا جيفاندهاوس. بذلك يمكن القول أن فرقة جيفاندهاوس هي أعرق فرقة لا تزال تعمل حتى اليوم. فقد قد بدأت هذه الفرقة المستقلة عن النبلاء والكنيسة نشاطها في 1744 وقدمت حفلاتها في أحد مقاهي المدينة، وهي عادة معروفة وقتها في المدن الألمانية. ونعرف عن باخ أنه أدار فرقة في مقهى تسيمرمان أسسها صديقه تلمان سنة 1702، وقادها قبله سلفه في وظيفة منشد كنيسة توماس، يوهان كوناو (1660 – 1722). واستمر تقديم الحفلات في مقهى تسيمرمان حتى وفاة مالكها سنة 1741.

سرعان ما بدأت فرقة جيفاندهاوس تستقطب الموسيقيين، منهم موتسارت الذي قدم حفلاً في هذا المركز الموسيقي الأكبر في المدينة سنة 1789. لكن القفزة الحقيقية بدأت مع مندلسون الذي حولها بنشاطه الدؤوب الى واحدة من أفضل الفرق الأوروبية. وبقيت الفرقة محافظة على سمعتها حتى يومنا هذا.

حصلت الفرقة على بناية جديدة سنة 1884، لكنها تدمرت تماماً خلال الحرب العالمية الثانية، ولم تمتلك بعدها الفرقة مقراً إلا في سنة 1981 عندما أنجزت البناية الحالية، عندئذ كان المايسترو الألماني الشهير كورت مازور مسؤولاً عنها (أدارها بين 1970 – 1996). 

قادها قبل مازور عدد من الموسيقيين اللامعين، بينهم الموسيقار الدنماركي الأشهر نيلز كـاده (1817 - 1890) والألماني كارل راينكه (قادها لخمس وثلاثين سنة بين 1860 - 1895). قادها في القرن العشرين آرتور نيكيتش ثم فلهلم فورتفنـكـلر وبعده برونو فالتر الذي تركها بعد مجيء النازيين الى السلطة في 1933. يقودها اليوم المايسترو اللاتفي الشاب آندريس نيلسونس (ولد في 1978).

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top