لغز طلاق سلطان ماليزيا لزوجته ملكة جمال موسكو

لغز طلاق سلطان ماليزيا لزوجته ملكة جمال موسكو

سبب، ربما يكون، وراء طلاق سلطان ماليزيا، تينغو محمد فارس بترا ابن سلطان إسماعيل بترا، لمن اقترن بها في 7 حزيران العام الماضي،

وهي الروسية ملكة جمال موسكو السابقة البالغة 27 سنة، فقد كشف محاميه لصحيفة The Straits Times المحلية في مقابلة أجرتها معه ، أنه يتعلق بطفل سمّوه اسماعيل ليون، وضعته "أوكسانا" في 21ايار الماضي بأحد مستشفيات موسكو. في المقابلة، أكد المحامي السنغافوري للصحيفة الإنجليزية اللغة، طلاق السلطان فعلا لزوجته في 22 حزيران الماضي، بعد أن نفت هي ومحاميها حدوث الطلاق، ثم طلب مراعاة الوضع الشخصي للسلطان في نهاية المقابلة، وقال إنه "لا يوجد دليل موضوعي يتعلق بهوية الأب البيولوجي للطفل"، في إشارة احتارت وكالات الانباء في الذي يمكن استنتاجه منها عن السلطان البالغ 50 سنة، أو ربما عن الطفل الوليد، بأن يكون هو ما دفع السلطان إلى طلب الطلاق "بالثلاث" الأصعب على الزوجين معا.

إلا أن "ريحانة فويفودينا بيترا" كما أصبح اسمها بعد اعتناقها الإسلام، تقول إنها لا تعلم عن طلاقها شيئا، ولم يصل إليها من أمره شيئا من زوجها، واعتبرت ما يحدث بأنه "عمل استفزازي"، فقد قالت ريحانة إن الطلاق الذي تم تسجيله في سنغافورة أولا "لم يحدث، ولم نطلق أبدا" طبقا لتأكيدها الذي واجهه محامي السلطان بتأكيد مضاد، وهو أن زوجها طلقها، وبالثلاث أيضا. 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top