في ذكرى صدورها..  المدى والتألق الدائم

في ذكرى صدورها.. المدى والتألق الدائم

 رفعت عبد الرزاق

انطلقت صحيفة المدى عن مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون يوم الثلاثاء الخامس من آب 2003 كصحيفة مستقلة.

ولا ريب في ان صدورها ممثلة للفكر الوطني والديمقراطي المنفتح، كان اضافة نوعية لمسيرة الصحافة العراقية الحقيقية. تبنت المدى منذ انطلاقتها سياسة وطنية وتوجها ديمقراطيا منفتحا على الثقافات المختلفة في العراق والبلاد العربية والعالم، فضلا عن توجيهات رئيس تحريرها. وقد استقطبت اقلام مشاهير الكتاب والصحفيين في مختلف مناحي الفكر، وتميزت بملاحقها الاسبوعية العديدة، وهي تجربة فريدة لم تعرفها الصحافة العراقية من قبل. 

اقول تميزت صحيفة المدى بمزايا عديدة، في مقدمتها ــ على ما أرى ــ ملاحقها الادبية والتاريخية التي اصبحت اليوم معتمدة بين الباحثين في تاريخ العراق الحديث، اذ تضم في ثناياها اسرار تاريخنا القريب، وقسم كبير منها ينشر للمرة الاولى، ومن الجميل ذكره ان ملحق عراقيون الصادر كل يوم خميس يقترن عادة بجلسة عن الشخصية المختارة للملحق في صبيحة اليوم التالي الجمعة في بيت المدى في شارع المتنبي الذي اصبح موقعا اثيرا لدى مرتادي الشارع، وقد نجح الملحق المذكور وفعاليته باحياء ذكرى المئات من اعلام الفكر العراقي الحديث وانجازاتهم منذ انطلاق اليقظة الفكرية في بواكير القرن العشرين الى يومنا، حتى لتعد مجلدات تلك الملاحق من المراجع التي لا يستغنى عنها في البحث والتحقيق، وهي اليوم تحن الى فهرسة شاملة لتسهيل جهود الباحثين فيها. تحية الى المدى المؤسسة والجريدة الزاهرة والى العاملين فيها من جنود مجهولين لخدمة الثقافة الوطنية الخالصة، للنجاح الباهر في هذه المسيرة الحصيفة اللامعة الجديرة بالتقدير والتذكير والتنويه.. 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top