الداخلية: القبض على 8 من السجناء الهاربين

الداخلية: القبض على 8 من السجناء الهاربين

 بغداد / المدى

أعلنت وزارة الداخلية، امس الأحد، القبض على 8 أشخاص من بين 15 موقوفا تمكنوا السبت من الفرار من أحد مراكز الشرطة في بغداد.

وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء سعد معن: "ألقينا القبض على 8 هاربين من أصل 15 فروا السبت من سجن مركز شرطة القناة في العاصمة بغداد". 

وتمكن هؤلاء الذين أوقفوا على ذمة قضايا تتعلق بالمخدرات، من الفرار من مركز الشرطة.

وأصدر وزير الداخلية، ياسين الياسري، أمرا بإقالة 3 مسؤولين، هم قائد شرطة بغداد، ومدير شرطة الرصافة، ومدير قسم باب الشيخ، بعد هروب الموقوفين مساء السبت.

كما قرر حجزهم في مقر الوزارة، بالإضافة إلى حجز ضباط مركز شرطة القناة، وجميع عناصر الشرطة، الذين كانوا مكلفين بالواجب أثناء الحادث.

وشهدت بغداد فور هروب هؤلاء، إجراءات أمنية مشددة، وإغلاقاً شبه كامل لمداخلها، وعمليات تدقيق بحثاً عن الهاربين. ونشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يصور لحظة الهروب التي جرت دون مواجهات مع قوات حماية المركز الذي بدا خاليا من الحراسة.

ويعتبر أمن السجون قضية في غاية الخطورة في بلد يحتلّ المركز الـ12 على لائحة الدول الأكثر فسادًا في العالم.

وخلال سنوات التمرّد والعنف الطائفي الذي أعقب الغزو الأمريكي للعراق العام 2003، تمكّن المئات من مقاتلي تنظيم "القاعدة"، وبينهم أجانب، من الفرار من السجون.

ورغم عمليات الهروب والهجمات، اقترح العراق محاكمة الآلاف من المتشددين المحليّين والأجانب وإيداعهم في سجونه المكتظة أصلا، وغير الصالحة نتيجة الحروب والنزاعات المتواصلة في هذا البلد. بدوره، أكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية كريم عليوي، امس الاحد، أن اغلب الهاربين من مركز شرطة القناة في بغداد هم من تجار المخدرات. 

وقال عليوي إن "قضية هروب عدد من السجناء من مركز شرطة القناة في بغداد هي مسألة كبيرة وموقف امني صعب على الاجهزة الامنية والحكومة والبرلمان وخاصة لجنة الامن والدفاع البرلمانية على حد سواء"، مبينا ان "التحقيق في هذا الخرق هو امر مهم وضروري ومبدأ العقاب والثواب هو شيء لا بد منه لمحاسبة المقصر ومكافأة الملتزم بعمله". 

واضاف عليوي، ان "اغلب الهاربين هم من تجار المخدرات في تلك المناطق، ما يجعلنا امام ضرورة كبيرة للتحقيق بتعمق ومعرفة اسباب وطريقة هروب هؤلاء ومعاقبة من يقف وراء هذا الخرق بأقسى العقوبات"، لافتا الى اننا "نشد على قرار وزير الداخلية باقالة عدد من المقصرين وخاصة قائد شرطة بغداد على اعتبار ان هذا الاجراء هو رادع قوي لكل من يتهاون بعمله وواجباته".

واكد عليوي، "اهمية ان يشمل التحقيق مدير مديرية مكافحة المخدرات، على اعتبار ان اغلب الهاربين هم من المتاجرين بالمخدرات".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top