افتتاح أول منفذ حدودي مع سوريا خلال 3 أسابيع

افتتاح أول منفذ حدودي مع سوريا خلال 3 أسابيع

 بغداد/ المدى

تشهد مدينة القائم الستراتيجية الحدودية في غربي الأنبار عمليات مستمرة متسارعة الوتيرة لإعادة فتح منفذها القديم المغلق منذ سنوات، مع الجارة سوريا قريباً.

وأعلن قائممقام قضاء القائم، أحمد جديان، في تصريح لـ(سبوتنيك)، تحديد الأول من أيلول المقبل من العام الجاري، موعدا لفتح المنفذ الحدودي مع سوريا، تحديداً مع مدينة البوكمال.

وبيّن جديان أنه كان هناك وفد من هيئة المنافذ الحدودية العراقية، وقائد قوات حرس الحدود العراقي، في قضاء القائم، خلال هذا الأسبوع، للإسراع في عملية فتح المنفذ الحدودي بين العراق وسوريا. وأكمل: "تم الاتفاق على افتتاح المنفذ بين قضاء القائم، ومدينة البوكمال السورية، يوم 1 ايلول". وكشف جديان، أن العمل جار على قدم وساق، لتهيئة المنفذ وهو القديم، وليس الجديد الذي تم الاتفاق على مكانه حديثا.

وأفاد قائممقام قضاء القائم، أنه تم إيصال الكرفانات إلى موقع المنفذ الحدودي القديم القائم – البوكمال، والعمل على تهيئة أرضيته مستمر لغرض نصب الكرفانات، لحين إكمال بناء المنفذ الجديد المتفق عليه بين البلدين في القضاء أيضاً.

وأجرت قيادات عسكرية في الجيشين السوري والعراقي، يوم الثلاثاء عملية استكشاف مشتركة على الحدود بين البلدين تمهيدا لإنشاء معبر مشترك بين الحدود السورية – العراقية.

وتربط سوريا والعراق ثلاثة معابر وهي معبر اليعربية الذي يقابله على الجانب العراقي معبر ربيعة، وهو خاضع لسيطرة تنظيم "قسد"، ومعبر الوليد على الجانب العراقي الذي يقابله معبر التنف، ومعبر القائم على الجانب العراقي الذي يقابله البوكمال والخاضع لسيطرة الدولة السورية. ويقع قضاء القائم الذي كان يعتبر أحد أخطر معاقل تنظيم داعش على بعد نحو 400 كم شمال غرب بغداد بالقرب من الحدود السورية وعلى طول نهر الفرات. ولم يكن المنفذ الحدودي بين العراق وسوريا، عبر قضاء القائم تجاريا، وإنما للمسافرين فقط حسبما قال قائممقام القائم. وكان وزير الخارجية العراقية، السابق إبراهيم الجعفري، قد تسلم في 13 من حزيران العام الماضي، رسالة من نظيره السوري وليد المعلم، بشأن تكثيف الجهود لإعادة افتتاح المنفذ الحدودي في الأنبار بين القائم والبوكمال السورية.

وفي 31 آذار العام الماضي، أعلنت هيئة المنافذ الحدودية في العراق، عن تهيئة منفذ القائم على الحدود السورية بالكامل.

بالتزامن مع ذلك، أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين عن عودة (285) نازحا من مخيمات النزوح إلى مناطق سكناهم الأصلية في قضاء القائم بمحافظة الأنبار .

وذكر مدير فرع الوزارة في محافظة الأنبار مصطفى حامد سرحان في بيان انه "تمت إعادة (285) نازحاً من مخيمات النزوح في مناطق بزيبز". وتابع أن "كادر فرع الوزارة في محافظة الانبار استقبل العائدين بالتنسيق المباشر مع وزارة النقل ومحافظة الانبار وقيادة عمليات الانبار بعد استكمال كافة الإجراءات الإدارية والأمنية لعودة الاسر النازحة".

وفر مئات الآلاف من أهالي محافظة الأنبار إلى مخيمات النازحين في عدة مدن عقب توغل عناصر داعش إلى مناطقهم مطلع 2014.

وحررت القوات العراقية، قضاء القائم بالكامل من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، في مطلع تشرين الثاني عام 2017، ضمن عمليات استعادة مناطق أعالي الفرات، غربي الأنبار. وأعلن رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، في 9 كانون الأول 2017، تحرير الأنبار المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة البلاد، من سيطرة داعش الإرهابي وصولا إلى الحدود السورية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top