لثغ..

لثغ..

ريسان الخزعلي

هل قست َ المسافة َ ..،

بين َ غصن ٍ وغصن ..؟

هل عرفت َ الطريق َ ..،

الى

التويج ِ

قبل َ

غيوم ِ 

الظهيرة..؟

هل مسكت ْ أصابعك َ القصيرة ُ ..،

خيطاً من رذاذ ِ العطرِ ..،

يوصل ُ ما تبقّى..،

من الوردة ِ الحمراء ِالى نوم ِ الفراشة..؟

أم إنها لثغة ٌ في اللسان ِ ..،

وأخرى في النسغ ..؟

....،

إنَّ الجذور َ لائذة ٌ في الطين ِ ..،

وتحتفي بالنهار ..!

.... ...... ......

هل عرفنا الطريق َ ..،

الى وردة ٍ من ماء ..؟

وأين َ النبض ُ من رجفة ِ الندى ..،

بل أين َ النداء..؟؟

...،

إنَّ البراعم َ..،

أعلى من الغصن ِ في كلِّ نبتة ٍ ..،

وما عليك َ الّا الإنحناء .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top