عبد المهدي: السيطرة أمنياً على صحراء الأنبار ليست صعبة

عبد المهدي: السيطرة أمنياً على صحراء الأنبار ليست صعبة

 بغداد/ المدى

أكد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، أمس الأحد، أن عمليات إرادة النصر مهمة لتقوية العلاقة بين القوات الأمنية والحشد الشعبي

وتحقيق الانسجام بينهما، فيما اشار إلى أنه لا توجد صعوبة بالسيطرة أمنيا على صحراء الأنبار.

وقال عبد المهدي في اجتماع أمني عقده، صباح الأحد، عقب وصوله إلى محافظة الأنبار للإشراف على سير عمليات إرادة النصر بمرحلتها الرابعة، إن "عمليات ارادة النصر التي تأتي بعد عامين من تحقيق النصر على داعش مهمة جدا"، مبينا أن "اهمية العمليات تكمن في ادامة وتقوية العلاقة بين القوات الأمنية والحشد الشعبي وتحقيق الانسجام بينهما، فضلا عن الانسجام بين القوات الأمنية والمواطن الي هي اساس كل النجاحات الأمنية". وأضاف عبد المهدي، أنه "يجب تكرار هذه العمليات لمعرفة مدى استعداد قواتنا من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والبيشمركة للحفاظ على مستوى التأهب والجهوزية".

وفيما يتعلق بالوضع الأمني في محافظة الأنبار، أكد عبد المهدي أنه "لا توجد صعوبة بالسيطرة أمنيا على صحراء الأنبار لكن يجب اعتماد التكنولوجيا الحديثة أثناء المدة المقبلة بشكل أكبر ومراقبة العجلات إلكترونيا".

بدوره، اصدر نائب قائد العمليات المشتركة الفريق قوات خاصة الركن عبد الامير رشيد يار الله، الاحد، بيانا اعلن خلاله نتائج عملية إرادة النصر العسكرية في مرحلتها الرابعة.

وقال يار الله في بيان نقلته خلية الإعلام الأمني، إن "القوات الأمنية المشاركة في عملية إرادة النصر في مرحلتها الرابعة انطلقت بواجباتها المكلفة بها في يومها الثاني من هذه العملية، وقد كانت نتائجها لليوم الأول وضمن المحور الأول الذي كان فيه لواء المشاة ٢٩ تدمير ٣ أوكار وتفجير ٥ عبوات ناسفة وتفتيش مناطق مرقاب الخباز قصر عامج، ومعمل محي-كارة زعزوع". اما المحور الثاني الذي كانت فيه قوات مقر الفرقة السابعة، أوضح يار الله، أن "القوات تمكنت من تدمير ٤ أوكار، وقد تم تفتيش مناطق الكشيتيام الكصر ووادي حوران". وبحسب يار الله فأن "قوات لواء المشاة ٢٨ كانت في المحور الثالث، وتمكنت من تدمير ٥ أوكار وتفجير ٣ عبوات ناسفة وتدمير نفقين، كما تم تفتيش مخازن حديثة ومحطة قطار عنه ام الوز-H1وادي حوران".

اما المحور الرابع الذي كانت فيه قوة من فرقة المشاة الثامنة، اشار يار الله الى أنها "دمرت ٣ أوكار وجرى تفتيش مناطق H1-عكلة البوشهاب-غابة المناخ -غدير المعنى وصولا الى منطقة شعيب الضايع". بدورها أعلنت قيادة الحشد الشعبي لمحافظة الانبار، امس الاحد، ان طيران الجيش دمر كهفا لداعش وقتل من فيه عددا من الارهابيين بضربة جوية غربي الانبار. وقالت القيادة في بيان ان "طيران الجيش دمر كهفا للدواعش وقتل من فيه بضربة جوية في صحراء الرطبة". واضافت انها "مستمرة بتنفيذ عملية إرادة النصر المرحلة الرابعة ضمن المحاور المحددة من قبل مركز العمليات".

كما نقل موقع الحشد الشعبي في بيان آخر انه "ضمن عمليات إرادة النصر الرابعة عثرت قطعات اللواء 19 في الحشد الشعبي على مضافة لداعش في صحراء جنوب غرب ناحية عكاشات"، لافتا إلى أن "قطعات الحشد وبإسناد طيران الجيش والقوة الجوية العراقية تواصل تقدمها وفق الخطط المرسومة لتحقيق كامل أهدافها".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top