العمود الثامن: ليس لدى الجعفري من يقرأه!

علي حسين 2019/09/01 10:19:56 م

العمود الثامن: ليس لدى الجعفري من يقرأه!

 علي حسين

منذ صدور مذكرات الحاج إبراهيم الجعفري " تجربتي في الحكم" والذي أطلق على نفسه فيها لقب "النجاشي" تشبها بملك الحبشة

وهو "ملك لا يظلم عنده أحد" في الوقت الذي اجتاحت العراق أخطر موجة عنف طائفي أيام تولي صاحب المذكرات رئاسة الوزراء، والناس تسأل ترى ماذا لو كتب باقي الساسة والمسؤولين مذكراتهم؟ ولأنني مغرم بمتابعة أحوال السياسيين فقد تلقيت بفرح غامر الخبر الذي أعلنه رئيس البرلمان الأسبق محمود المشهداني والذي بشرنا فيه بأنه قرر أخيرا إصدار ديوان شعري بعنوان "نواميس الشجن"، ولا تسألني أي شجن يعاني منه المشهداني الذي أعلن ذات يوم أنه جاء لإصلاح حال هذا الشعب "الدايح"، ولهذا سأطرح سؤالا: ترى ماذا لو قرر السيد نوري المالكي أن يكتب عن سنواته الثمانية التي قضاها وهو يتربع على رأس أعلى سلطة تنفيذية؟ ما حجم مسافة التقدم التي قطعتها البلاد في سنوات حكمه؟ ما هي نسب النمو والتطوّر والتقدم ومستويات الدخل؟ والأهم ما مقدار الاستقرار الذي تحقق؟.

تمنيت أن يقرأ جميع الساسة العراقيين مذكرات اثنين ممن صنع تاريخ بلادهم، ونستون تشرشل وشارل ديغول فسوف يتبين لهم بوضوح معنى الحكم ، فقد كان لدى الرجلين الفهم الحقيقي لمعنى الحكم والشعور الوطني ، والهم لإنجاز عمل تاريخي. ديغول فرنسا يكتب من مكتبه متأملاً الآفاق الواسعة لمنطقته اللورين، فيما تشرشل الضخم يعيد كتابة التاريخ من وسط سريره المحاط بالوسائد وطيوره المفضلة من فصيلة الببغاء وقطته وكلبه الوفي، ليسطر هذه الكلمات: "المتعصب هو شخص لا يريد أن يغير رأيه ولا يريد أن يغير الموضوع، أما الوفاقي فهو شخص يغذي تمساحاً آملاً أن يكون آخر من يأكله"، وللرجلين منذ ولادتهما موهبة التأليف ولم يشك أي منهما بالمصير الذي آل إليه، لقد تميز تشرشل بأسلوب ماهر في العبور من سجل إلى آخر. 

قبل أكثر من ثمانية وأربعين عاما نفي ديغول نفسه إلى قرية في الجنوب كي يكون بعيدا عن مجرى الأحداث، بعد أن خرج الطلبة يتظاهرون ضده وهم يحملون لافتات كتب عليها: "ديغول إرحل.. عشر سنوات تكفي لكي تتقاعد"، الرجل الذي أنقذ فرنسا من سطوة هتلر، ووضعها في مصاف الدول العظمى، لم يجد غير جملة واحدة قالها لمساعديه "سأرحل، لا شيء أهم من فرنسا مستقرة".

تُكتب المذكرات عادة من أجل البوح بالحقيقة، وقد وضع كبير فلاسفة فرنسا جان جاك روسو مذكراته تحت عنوان "اعترافات" فيما أصر كبير مفكري العراق باقر جبر الزبيدي على أن يسير على خطى الجعفري فيضع عنوان "تجربتي" لمذكراته.. تاركا لنا أن نتذكر ماذا كانت هذه التجربة؟ 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top