وقفة مع..62 فناناً يعرضون اعمالهم في معرض النحت العراقي

وقفة مع..62 فناناً يعرضون اعمالهم في معرض النحت العراقي

محمد جاسم

أقامت جمعية التشكيليين العراقيين معرضها السنوي للنحت في قاعة الجمعية بحضور وزيرالثقافة الدكتور عبد الأمير الحمداني وجمهرة واسعة من فناني التشكيل العراقي.

شارك في المعرض 62 فنانا وفنانة والمشاركات كانت من جميع محافظات العراق. وجاءت الأعمال متباينة من حيث الجودة والتكنيك والرؤية الفنية. 

الفنان قاسم سبتي قال:- منذ فجر التاريخ كان النحات السومري يصنع تماثيله من قطع صغيرة عبر فيها عن نفسه وحياته وبيئته. وكذلك جسد الآلهة معبرا عن مدى علاقته بها. وامتازت اعماله بالجمالية والخطوط البسيطة والرشيقة المختزلة. وقد تجذر هذا الفن في داخل الأجيال المتوالية، فمنذ الجيل الاول للنحت العراقي المعاصر والى اليوم ما زال النحات العراقي يعبر بتماثيله عن مكنوناته وعن ما يشعر به من مشاعر انسانية مختلفة. 

في حين قال الفنان النحات طه وهيب:- المعرض مهم جدا لانه يتناول النحت، والمشاركون فيه نحاتون من جميع محافظات القطر. ومثل الوانا متعددة من الرؤى والاساليب والخامات المستعملة. وهو جميل في ظل ظروف صعبة للنحات الذي يصرف كثيرا على عمله دون ان يقابله رواج في الاقتناء. وهذا اعتبره اكبر تحد للفنان. اما الناقد مؤيد البصام فاشار الى اهمية هذا المعرض السنوي لانه شهد تطورا في النص والتقنية. وهو شيء مفرح لنا ان نجد هذا التطور في الاعمال المشاركة.

وقال النحات منذر علي :- حين ترى هذه الاعمال الجميلة والكبيرة في محتوياتها وتقنياتها، في ظل حكومة منشغلة بالفساد واهدار المال العام على قضايا لا تغني ولا تسمن. تشعر بالفخر امام ما تراه هنا في قاعة الجمعية من اعمال مهمة، قد لمحت في المعرض اعمالا ترتقي الى العالمية واعمال اخرى اقل مستوى على اهمية صناعتها. وهذا يبشر بمستقبل زاهر لفن النحت العراقي. النحات رضا فرحان قال: كلنا نعرف اهمية المرجع العراقي للنحت منذ قدم الزمان. ومعرض اليوم يؤكد هذه الحقيقة. وقد اصبح النحت العراقي متقدما جدا حتى في الوطن العربي والعالم. لاسيما في مغايراته واساليبه والطرق الجديدة في الافكار واستخدام الخامات. بصراحة وجدت تميزا كبيرا في هذا المعرض على كل صعيد، وكذلك مشاركات الشباب بقوة تجعلنا نفخر كثيرا بهذه النتائج. واشار الفنان شهاب الحميري الى ان المعرض رغم قلة المشاركين فيه يوحي بالجودة. وما يحز في النفس ان لا ترى معظم هذه النصب في ساحات بغداد، وهي اعمال جميلة ومعبرة وذات مضامين وطنية. 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top