ضغوط أميركية تؤجل افتتاح معبر القائم الحدودي

ضغوط أميركية تؤجل افتتاح معبر القائم الحدودي

 بغداد/ المدى

كشفت مصادر مطلعة أن ضغوطا أميركية مورست على الجانب العراقي أدت إلى تأجيل موعد إعادة فتح معبر البوكمال – القائم على الحدود العراقية السورية،

الذي كان مقررا السبت، وأنه من المقرر أن يتم افتتاح المعبر خلال مدة أقصاها 9 أيام. وقالت المصادر لـ(سبوتنيك): إن كافة التجهيزات اللوجستية والفنية استكملت على الجانبين السوري والعراقي لافتتاح معبر البوكمال – القائم الحدودي بين سوريا والعراق، مضيفة أنه كان من المتوقع أن يتم افتتاح المعبر يوم السبت 7 أيلول الجاري، "لكن هنالك ضغوط أمريكية تمارس على الجانب العراقي لتأخير افتتاح المعبر بحجة تواجد إيراني كبير على المعبر". ولفتت إلى أن طيران الاستطلاع الأمريكي لم يفارق أجواء منطقة المعبر منذ نحو أسبوع. وفي السياق نفسه، أكد مصدر في الحشد الشعبي لـ(سبوتنيك) أنه من المتوقع أن يتم افتتاح المعبر خلال مدة أقصاها 9 أيام وخاصة أن الجانب العراقي استكمل أيضا كامل التجهيزات، ولكن هنالك حسابات سياسية وضغوط أمريكية تتدخل بموعد افتتاح المعبر.

وكان قائم مقام قضاء القائم العراقي، أحمد جديان، أعلن يوم الجمعة الماضي، إنجاز 90% من إعادة تأهيل المنفذ الحدودي مع سوريا مؤكدا أنه لن يعاد فتحه في السابع من الشهر الجاري حسب المقرر، وتأجيله إلى إشعار آخر بسبب عدم اكتمال بعض الأعمال اللوجستية. وصرح جديان عن تأجيل إعادة افتتاح معبر "البوكمال- القائم" الحدودي بين سوريا والعراق، إلى السابع من أيلول، لأسباب لوجستية، مؤكدا أن العمل على إعادة تأهيل المعبر، يتم بوتيرة عالية، وأنه تم توفير الكرفانات، والمخازن، وكان من المؤمل افتتاحه يوم 1 أيلول، حسب الاتفاق مع هيئة المنافذ الحدودية العراقية.

وأغلق معبر البوكمال- القائم عام 2014 مع سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على مدينة القائم العراقية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top