مجلس نينوى يحذر من كارثة تحيط بالنازحين المبعدين

مجلس نينوى يحذر من كارثة تحيط بالنازحين المبعدين

 بغداد/ المدى

حذر عضو مجلس محافظة نينوى حسن السبعاوي، امس الثلاثاء، من "كارثة حقيقية" تحيط بنازحي مخيم "الحاج علي" بعد هدم الخيام وبقائهم في العراء منذ عدة أيام.

وقال السبعاوي، إن "السلطة التنفيذية والمتمثلة بمحافظ نينوى تتحمل المسؤولية الكاملة وراء بقاء النازحين في العراء منذ عدة أيام"، مشيراً إلى أن "بقاء النازحين في المخيمات هو حكم قاس ونفس الحال ينسحب على تهجيرهم إلى العراء".

وحذر عضو مجلس نينوى من حصول "كارثة حقيقية" تحيط بالنازحين من النساء والأطفال دون توفير مأوى لهم ينتشلهم من لهيب الصيف بعد بقائهم على الطرق العامة، مؤكداً أن النازحين الآن بدون معونات غذائية أو مساعدات طبية ما ينذر بوقوع مأساة حقيقية لا تقل عن وضعهم السابق داخل المخيمات.

ودعا السبعاوي إلى ضرورة تأمين النازحين وعودتهم السريعة إلى منازلهم بعد إجراء التدقيقات الأمنية.

كما أكد ضرورة تدخل الحكومة العراقية في إيجاد الحلول العاجلة لإنقاذ النازحين قبل وقوع الكارثة.

وكانت وزارة الهجرة والمهجرين، الأحد الماضي، قد اعلنت انها أغلقت مخيمات في محافظة نينوى، بعد عودة النازحين إلى مناطقهم الأصلية.

وكانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان طالبت في الثالث من أيلول الجهات الحكومية العراقية "بالوقوف على تناقض القرارات وتقاطع الإجراءات الحكومية المتخذة من قبل وزارة الهجرة والمهجرين والحكومات المحلية وإدارات المخيمات وإنهاء معاناة المواطنين النازحين وضمان حقوقهم في عودة كريمة آمنة إلى مدنهم وتوفير المستلزمات الأساسية لهم".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top