الجيش يطهر أودية وقرى قريبة من الحدود السعودية

الجيش يطهر أودية وقرى قريبة من الحدود السعودية

ترجمة / حامد أحمد

اعلنت قيادة العمليات المشتركة عن انطلاق المرحلة الخامسة من عمليات ارادة النصر فجر يوم الاثنين والتي تهدف الى تجفيف مصادر الارهاب

في المناطق الصحراوية الممتدة بين محافظتي الانبار والنجف على امتداد الحدود مع السعودية.

الحملة العسكرية جرت بالتعاون مع قوات التحالف الدولي واسناد من الطيران العراقي، وتشكل احدث حملة عسكرية اطلقها العراق من بين اربعة مراحل سبقتها انطلقت أولها في تموز في محاولة لتأمين محافظة الانبار والمناطق الوسطى شمال بغداد وصلاح الدين امتدادا لمناطق نائية في ديالى ونينوى.

كانت قيادة العمليات المشتركة قد اطلقت في 7 تموز الماضي المرحلة الاولى من هذه العملية الامنية بهدف ملاحقة عناصر تنظيم داعش في المناطق المحيطة ببغداد ومحافظات نينوى وصلاح الدين شمالي العراق والانبار وديالى شرقي بغداد. وكانت المرحلة الرابعة قد انطلقت بتاريخ 24 آب الماضي .

وتجري عمليات ارادة النصر، بمعدل اسبوعي تقريبا وعلى مراحل وذلك لملاحقة خلايا نائمة وعناصر متبقية من مسلحي داعش الذين مايزالون يحاولون اعادة ترتيب صفوفهم وتنفيذ هجمات عبر مناطق مختلفة من البلاد.

وجاء في بيان قيادة العمليات المشتركة حول عمليات ارادة النصر: "بدأت المرحلة الخامسة من هذه العملية في فجر يوم الاثنين في صحراء الانبار جنوب الطريق الدولي الموازي لمحافظتي كربلاء والنجف امتدادا الى الحدود العراقية السعودية".

واضاف البيان ان قطعات مختلفة من القوات الامنية العراقية بضمنها فصائل قوات الحشد الشعبي تشارك في هذه الحملة العسكرية، فضلا عن اسناد جوي من طائرات القوة الجوية العراقية وطائرات قوات التحالف الدولي ضد داعش.

وذكر البيان ان الحملة تهدف الى تجفيف منابع الارهاب وملاحقة العناصر المطلوبة والارهابية وكذلك تعزيز الامن والاستقرار في المناطق التي تشملها هذه المرحلة.

وكان الجيش العراقي قد اعلن في 27 آب انتهاء المرحلة الرابعة من عمليات ارادة النصر في مناطق غربي العراق.

وقال نائب قائد العمليات في الجيش العراقي الفريق الركن عبد الامير رشيد الجار الله، في بيان له إن المرحلة الخامسة من حملة ارادة النصر بدأت في صحراء الانبار جنوب الطريق الدولي المحاذي للحدود العراقية السعودية.

واضاف الجار الله في بيانه ان العملية استهلتها قوات قيادة عمليات الانبار برفقة قوات الحشد الشعبي وكتيبة شرطة طوارئ الانبار وكتيبة شرطة الاسناد اللوجستي وكتيبة شرطة حماية الخط السريع.

وأوضح قائلا "العملية تتم باسناد جوي من طائرات القوة الجوية العراقية وطائرات التحالف الدولي ضد داعش. وهي تهدف الى تجفيف منابع الارهاب وملاحقة المطلوبين والارهابيين وتعزيز الامن والاستقرار في المناطق التي تغطيها العمليات".

وكانت مديرية اعلام هيئة الحشد الشعبي قد ذكرت في بيان لها الاثنين ان القوات الامنية والحشد الشعبي يعلنون انطلاق عمليات ارادة النصر، المرحلة الخامسة لتأمين مناطق غرب محافظتي كربلاء والنجف وصولا الى الحدود العراقية السعودية.

واضاف الحشد في بيانه ان قطعات مشتركة من الحشد الشعبي والجيش العراقي والشرطة الاتحادية وباسناد من طيران الجيش والقوة الجوية العراقية انطلقت بمشاركتها في عمليات ارادة النصر الخامسة التي تشمل مناطق محافظة كربلاء وجنوب محافظة الانبار، مشيرا الى ان العملية تهدف الى تفتيش وتأمين الأودية والقرى والطرق الموجودة في المنطقة وتأمينها من وجود خلايا تنظيم داعش.

من جانب آخر اعلنت خلية الاعلام الامني في بيان لها عن النتائج الاولية للمرحلة الخامسة التي ما تزال مستمرة باشراف قيادة العمليات المشتركة اشتملت على تدمير نفق و3 أوكار والعثور على وكر رابع في وادي الفاج احتوى على مقذوفتي دبابة و6 صناديق عتاد 14.5 ملم ورمانتين ضد اشخاص، كما فجرت 3 عبوات ناسفة وعثرت على هاون و 20 قنبرة هاون و16 صاروخ قاذفة BMB وقذيفتي آر بي جي 7 وعشرة اطلاقات عتاد مدفع عيار 27 ملم وقناص شتاير وعلى احاديتين مدمرة مع القاء القبض على احد المطلوبين.

عن: موقع مدل ايست مونيتر

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top