العراق وسوريا يتفقان على افتتاح منفذ القائم يوم غد

العراق وسوريا يتفقان على افتتاح منفذ القائم يوم غد

 بغداد/ المدى

قالت وكالة الأنباء العراقية إن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وافق على فتح معبر القائم الحدودي مع سوريا يوم الاثنين،

في أحدث مؤشر على تطبيع العلاقات بين بغداد وحكومة الرئيس السوري بشار الأسد. وذكرت الوكالة يوم الجمعة أن رئيس هيئة المنافذ الحدودية كاظم محمد بريسم العقابي أكد "جهوزية المنفذ لمرور المسافرين وأيضا للتبادل التجاري".

واستعادت الحكومة في تشرين الثاني من عام 2017 بلدة القائم الواقعة في محافظة الأنبار في غرب البلاد من تنظيم داعش، حيث كانت البلدة التي تبعد 300 كيلومتر غربي بغداد آخر معقل للتنظيم قبل سقوطه في العراق. والقائم متاخمة لبلدة البوكمال السورية والتي كانت أيضا معقلا للتنظيم. وتقع البلدتان على طريق إمدادات ستراتيجي وكان المعبر مفتوحا أمام حركة المرور الحكومية والعسكرية فقط.

وأكد قائممقام قضاء القائم أحمد جديان، في تصريح صحفي، اكتمال جميع الإجراءات اللوجستية لإعادة فتح المنفذ الحدودي مع سوريا، الاثنين المقبل.

وأوضح جديان، أن إجراءات إعادة تأهيل وافتتاح المنفذ الحدودي (القائم – البوكمال) الرابط مع سوريا، في غربي الأنبار، اكتملت، والمنفذ مستعد لاستقبال ومغادرة المسافرين، والشاحنات.

ونوه جديان، إلى أن افتتاح المنفذ سيتم بمشاركة وفد سوري، يوم الاثنين المقبل، بعد موافقة رئيس مجلس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، الذي بدوره أوعز لرئيس هيئة المنافذ الحدودية، بإعادة فتح المنفذ مع سوريا. وأبرز مكاسب المنفذ، يقول جديان، بأنه سيحقق مكسبا اقتصاديا كبيرا للقائم بشكل خاص، والأنبار، والعراق بشكل عام، وكمرحلة أولى سيعمل على تشغيل الأيدي العاملة بأعداد كبيرة.

وأكمل، كما أن افتتاح المنفذ، سيعمل على تشغيل جميع القطاعات الموجودة في القائم، من مطاعم، ومحلات تجارية، ويعتبر فرصة كبيرة للقضاء للانتفاع من التبادل التجاري مع الجانب السوري.

وتابع جديان: "أعداد الأيدي العاملة ترتفع على ضوء الشاحنات التي تدخل عبر المنفذ، والتي ستحتاج إلى العاملين لإفراغ حمولاتها، لاسيما وأن هناك ساحة للتبادل التجاري". ولفت قائممقام قضاء القائم الحدودي مع سوريا، في ختام حديثه، إلى اتفاق أبرم بين الجانبين العراقي والسوري، على أن تفرغ الشاحنات السورية، حمولاتها في ساحة التبادل، وكذلك تفعل الشاحنات العراقية في الجانب السوري، والعملية يراد لها أيدي عاملة كبيرة لتحميل البضائع مرة أخرى. يذكر أن معبر القائم في محافظة الأنبار غربي العراق، تم تحريره من قبضة تنظيم داعش في تشرين الثاني 2017، وتأجلت إعادة افتتاحه عدة مرات بسبب عدم الانتهاء من تأهيله.

وكان من المحدد إعادة افتتاح المنفذ الحدودي بين القائم والبوكمال السورية، في الأول من أيلول الجاري، لكنه أجل حتى إشعار آخر، لعدم اكتمال بعض الإجراءات اللوجستية من توفر الطاقة الكهربائية، وبعض المتطلبات، لحين موافقة رئيس مجلس الوزراء على الافتتاح في الأول من تشرين الأول المصادف يوم الاثنين المقبل.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top