رئيس البرلمان: النساء النازحات يتعرضن للعنف داخل المخيمات

رئيس البرلمان: النساء النازحات يتعرضن للعنف داخل المخيمات

 بغداد/ المدى

أكد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، امس السبت، ضرورة وضع خطة لإعادة جميع النساء في مخيمات النزوح لمنازلهن، مشيرا إلى أن هؤلاء النساء يتعرضن للعنف.

وأكد الحلبوسي في كلمة له خلال اليوم الإسلامي لمناهضة العنف ضد المرأة، أن "هناك عنفا تتعرض له المرأة العراقية بمخيمات النزوح. أمهاتنا في مخيمات النزوح سيدخلن السنة الخامسة وهن في العراء"، مشددا على "ضرورة وضع خطة لإعادتهن إلى ديارهن".

وتابع "هؤلاء النساء غادرن أراضيهن نتيجة لحرب ضد تنظيم إرهابي حاول أن يحرق الأرض والنسل"، لافتا إلى "أهمية تعويض سيدات وذوي الشهداء الذين قدموا ارواحهم للدفاع عن العراق".

بدورها، كشفت رئيسة لجنة المرأة والأسرة والطفولة في البرلمان انتصار الجبوري، عن حصيلة المفقودين من نينوى، إثر سيطرة داعش.

أوضحت الجبوري، وهي نائبة عن محافظة نينوى، أن أكثر من ستة آلاف شخص مفقود من محافظة نينوى، ومركزها الموصل منذ سيطرة "داعش" الإرهابي. 

وكان تنظيم "داعش" الإرهابي، قد سيطر على محافظة نينوى، في منتصف عام 2014، حتى دحر وتقهقر بتقدم القوات العراقية في عمليات أطلق عليها حينها "قادمون يا نينوى" التي حسمت في أواخر عام 2017.

وأكدت الجبوري، أنه لم يتم التوصل إلى أي من المفقودين حتى الآن، كما لم تتخذ أية من الإجراءات اللازمة لمعرفة مصيرهم من قبل الجهات المعنية.

وأعلن مجلس محافظة نينوى، في منتصف آب الماضي، تشكيل لجنة لمتابعة ملف المفقودين والمغيبين أثناء الفترة التي كانت بها المحافظة، ومركزها الموصل، شمالي بغداد، تحت سطوة "داعش" الإرهابي.

الى ذلك، دعا وزير الخارجية محمد علي الحكيم، السبت، الامم المتحدة الى دعم ضحايا جرائم العنف الجنسي وتمكين المرأة العراقية.

وذكر مكتب الحكيم في بيان ان "وزير الخارجيّة محمد علي الحكيم التقى مع مُستشارة الأمين العامِّ للأمم المتحدة الخاصّة بالعنف الجنسيِّ في النزاعات المسلحة براميلا باتين على هامش اجتماعات الدورة الـ74 للجمعيَّة العامَّة للأمم المتحدة في نيويورك".

واضاف انه "جرى في اللقاء استعراض مُجمَل الجُهُود المبذولة من قِبَل المنظمات الدوليَّة في دعم العراق بمُختلِف المجالات". وأكّد الحكيم أنَّ "عصابات داعش الإرهابيَّة ارتكبت أبشع الجرائم بحقِّ الإنسانيَّة، وانتهكت حُرمة المرأة"، مُشِيراً إلى أنَّ "العراق مُستعِدٌّ للتعاون مع الامم المتحدة لرفع الحيف والظلم الذي تعرَّضت له النساء العراقيات".

ودعا الى "أهمِّـيَّة تكثيف العمل، وتبنـِّي مشاريع تُساهِم في دعم المرأة العراقـيَّة"، مشيرا إلى أن "هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجُهُود لحماية ودعم ضحايا جرائم العنف الجنسي".

واشار الى "استعداد العراق لتأطير التعاون المُشترَك مع مكتب الممثلة للعمل على تمكين المرأة العراقيّة، وحمايتها من جميع مظاهر العنف".

وكشفت منظمة معنية بمجال حقوق المرأة في العراق، في وقت سابق عن تعرض نساء هاربات من المناطق التي وقعت تحت بطش وسيطرة تنظيم "داعش" في شمال البلاد، لتحرش وعنف جنسي واغتصاب داخل المخيمات المخصصة للنازحين.

ونفذ تنظيم داعش الإرهابي، في نينوى، ومحافظات صلاح الدين، وكركوك، والأنبار، شمال، وغرب البلاد، عمليات قتل، ومقابر جماعية، استهدف بها المواطنون الذين وقفوا بالضد منه، والذين خالفوا تعليماته، وقوانينه الجائرة القائمة على العنف، والانتهاك.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top