عبد المهدي يعد بتلبية مطالب أصحاب الشهادات العليا بأقرب وقت

عبد المهدي يعد بتلبية مطالب أصحاب الشهادات العليا بأقرب وقت

 بغداد/ المدى

تعهد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، امس السبت، بتلبية مطالب الخريجين من أصحاب الشهادات العليا بأقرب وقت،

مضيفاً: "لسنا جبهتين وإنما جبهة واحدة والحكومة منتخبة وتخضع للمحاسبة وليست لدينا نزعة تسلط".

وأفاد المكتب الإعلامي لعبد المهدي في بيان بأنه استقبل "عدداً من الخريجين من حملة الشهادات، واستمع الى مقترحاتهم ومطالبهم، ووعد بحلها في وقت قصير وبأسرع وقت ممكن".

وأضاف عبد المهدي أن "واجب الدولة أن تجد العمل لأبنائها وهو حق لهم كما أن برنامجنا الحكومي ينص على ذلك ونحقق فيه تقدماً".

ولم ينكر رئيس الوزراء العراقي التحديات التي تواجهها حكومته بالقول: "الدولة تواجه مشاكل كثيرة كما تعلمون وامكاناتها أقل من متطلباتها ولكن علينا معالجة أي خلل، ولدينا حلول ممكنة نعمل عليها ومطمئنون لصدق وعودنا مع شعبنا".

وقال عبد المهدي: "أنتم اخوتنا واخواتنا وابناؤنا ولسنا جبهتين وانما جبهة واحدة والحكومة منتخبة وتخضع للمحاسبة وليست لدينا نزعة تسلط ونستمع لشعبنا ونستجيب لمطالبه المشروعة ونحاوره".

من جانبهم، أعرب الخريجون عن شكرهم لعبد المهدي "لمتابعته مشكلتهم ومطالبهم منذ بداية انطلاقها والجهود التي تبذل من أجل الاستجابة لها"، وفقاً لما ورد في البيان. 

وكانت قوات مكافحة الشغب قد فضت يوم الأربعاء الماضي اعتصام أصحاب الشهادات العليا أمام مجلس الوزراء، وسط بغداد، الذي استمر لأكثر من 100 يوم للمطالبة بالتعيين وفرص العمل، بخراطيم المياه القوية في طريقة اعتبرها مراقبون وناشطون ونواب بأنها طريقة معيبة ومهينة، أدت لسقوط عدد من المصابين. 

ورداً على الانتقادات، قالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إن عدد حملة الشهادات العليا الذين يطالبون بالتعيين بلغ نحو 15 ألف شخص، مشيرةً إلى أن تعيينهم بشكل كامل يتطلب خطة تتم عبر ثلاث سنوات.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top