العمود الثامن: يا أمة ضحكت .....!!!

علي حسين 2019/09/29 09:33:06 م

العمود الثامن: يا أمة ضحكت .....!!!

 علي حسين

أين يمكن أن تقرأ مثل هذه الأخبار؟ 

• احتجت قبيلة السواعد على قرار القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي،

بإبعاد الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي عن جهاز مكافحة الإرهاب ، وخرج العشرات من أبناء القبيلة في وقفة احتجاجية رفضاً لقرار رئيس الوزراء.

• المئات من "الخزاعل" عشيرة محافظ الديوانية زهير علي الشعلان يتظاهرون أمام مبنى المحافظة احتجاجا على قرار إقالة المحافظ. 

• عشيرة محافظ بابل تهدد بالاعتصام في حالة تنفيذ قرار المحافظة بإقالة المحافظ كرار العبادي المتهم بتزوير مكان سكنه، وتعتبر القرار خطأ كبيرا سيحاسب أصحابه. 

• عشيرة الجغيفي في الأنبار تهدد بحمل السلاح إثر إخلاء مجمع سكني حكومي ، والعشيرة تحذر الحكومة من إصرارها على قرار الترحيل.

• عشائر في البصرة تتظاهر أمام منزل محافظ البصرة أسعد العيداني اعتراضا على إزالة التجاوزات في الشوارع والساحات. 

• معركة بالأسلحة الثقيلة بين عشيرتين، للسيطرة على ممتلكات حكومية.

• عشيرة تقوم بتعليق لافتة مكتوب عليها "مطلوب عشائرياً" على موقع إحدى شركات النفط تحت سمع وبصر الأجهزة الأمنية. 

عندما بدأنا نقرأ في الصحف وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ونشاهد في الفضائيات عناوين "مطلوب عشائرياً"، و"كوامة عشائرية"، فإننا أيقنّا جيداً أن الخراب قد حلّ، وكذلك عندما أصر البرلمان على إصدار قانون العشائر بدلاً من قوانين لتطوير التعليم والضمان الصحي.

دعونا لا نبحث عن مبررات لما يجري من خراب وفشل وفقر وبطالة وسرقة للثروات، واتمنى ان لا يعتبر البعض موضوعي سخرية من اقالة عبد الوهاب الساعدي ، ففي هذا المكان كتبت اكثر من مقال اشيد فيه بما قدمه الساعدي لوطنه العراق ، لكن ان نلجأ في كل موضوع الى العشيرة فان الامر اصبح مضحكا جدا .. تخيل لو ان عشيرة وزير الداخلية الاميركية ايان زينكي تحتج وترفع برقية استنكار الى المستر ترامب لانه اقاله ، واتمنى ان لا تنسى جنابك ان ترامب نفسه اقال مستشار الامن القومي جون بولتون بتغريدة على تويتر 

الجزء الأكبر من أخبار هذه البلاد مضحك، وكان أشدّها سخريةً هو الخبر الذي طالعتنا به وكالات الأنباء عن طلب محمد الكربولي أن يحصل على اكثر من 40 الف درجة وظيفية في وزارة الداخلية والدفاع ليعين بها ابناء عشيرته .

عندما تُقسِّم البلدان إلى قبائل وطوائف، فإنك بالتأكيد تصرّ على أنّ هذه البلاد ليست دولة مؤسسات، ولا وطناً، لكن ماذا عن الذين يريدون أن يفرضوا قناعاتهم الطائفية على شعب بأكمله؟ الجواب ربما نجده عند عشائر البصرة التي تقوم بين فترة واخرى بـ "عراضة" ضد شركات النفط العالمية .

تعليقات الزوار

  • Hazem

    I don,t Think that your articles change the social mentality. Let them plays till they be tired .

  • ابراهيم جعفر

    بلوة!مستقبل البلد غامض ولا يبدوا هناك حل طالما هذه القيادات تحكم ...من تجارب نجاح الدول أن القيادات الوطنية والنزيهة هي من تطور البلدان وحاليا هذا غير متوفر في العراق.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top