المدى تتلقى التعازي برحيل عدنان حسين

المدى تتلقى التعازي برحيل عدنان حسين

تلقى رئيس مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون فخري كريم عدداً من رسائل التعزية برحيل الكاتب الصحفي عدنان حسين رئيس التحرير التنفيذي لجريدة المدى ،

حيث أرسل وزير الخارجية الدكتور محمد علي الحكيم رسالة جاء فيها :" نتقدم لكم ولعائلة الأخ الكاتب والأديب عدنان حسين بالتعازي والأسف لفقدان علم من أعلام الصحافة والأدب المرحوم عدنان حسين تغمده الله برحمته وأسكنه جناته والصبر لعائلة وان لله وانا اليه راجعون "، وأرسل كوسرت رسول نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني برقية جاء فيها :" تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاه الصحفي والكاتب الكبير عدنان حسين ، وبهذه المناسبة الأليمة نعزي عائلة المرحوم الكريمة والأسرة الصحفية والثقافية ونشارك أحزانهم برحيل صاحب القلم الحر وصوت الحق في الدفاع عن قضايا الوطن وشعبه.

إن وفاه الصحفي والكاتب عدنان حسين ، تُعد خسارة كبيرة للأسرة الصحفية والاعلامية وللعراقيين جميعاً، فكان صديقاً مخلصاً ووفياً للشعب الكوردي وقضيته العادلة ، وكان صادقاً مع مايكتبه في الدفاع عن حقوق الإنسان وحرياته وجسد ذلك من خلال نضاله الطويل مع القوى العراقية والكوردستانية التحررية ضد النظام الدكتاتوري البائد" 

فيما كتب الدكتور إبراهيم بحر العلوم رسالة تعزية جاء فيها :" التعازي والمواساة برحيل الأخ العزيز الإعلامي عدنان حسين، خسارته لا تُعوض، رحمه الله وتغمده بواسع رحمته " ، فيما عبّر رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان عن مواساته في رسالة جاء فيها :" البقاء في حياتكم ونسال الله أن يكون هذا المصاب خاتمة الأحزان" ، من جانبها كتبت السفيرة صفية السهيل " نعزيكم جميعاً . خسرنا قامة كبيرة و الخسارة كبيرة لنا جميعاً. سيبقى خالداً في قلوبنا و ذاكرتنا " وكتب السفير حسين سنجاري " وداعاً أيها الحبيب ..عشت غني نفس ومتّ موت كِرام مكافحاً حتى النهاية " ، وعبّر الكاتب فارس كمال نظمي عن مواساة في رسالة جاء فيها :" لا أقول البقية في حياتك يا أبا نبيل، بل أقول إن حياتك وحياة عدنان وكل جيلكم هي الباقية والماكثة ببريق صدقها وبهاء قيمها الخالدة " .وكتبت السفيرة رند الرحيم في رسالة تعزيتها :" تعزية لكم وللعراق بفقدان عدنان حسين سيفتقد العراق كتاباته ".

*****

نيجيرفان بارزاني : كان مناضلاً شجاعاً في صفوف الحركة الديمقراطية الوطنية

قدم رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، تعازيه بوفاة الكاتب والصحفي العراقي، عدنان حسين.

وقال بارزاني إن حسين "كان صديقاً مخلصاً وحقيقياً لقضية شعب كوردستان العادلة ومناضلاً شجاعاً في صفوف الحركة الديمقراطية الوطنية العراقية، كرس بمواقفه وقلمه وفكره النيّر، كل حياته للحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتسامح ومحاربة الشوفينية والدكتاتورية".

وفيما يلي نص برقية التعزية:

بمناسبة رحيل المثقف والكاتب والصحفي والمناضل العراقي المعروف، عدنان حسين، نعزي عائلة المرحوم المحترمة وذويه وأصدقاءه ورفاقه وكل شعوب العراق ونشاركهم الأحزان.

كان عدنان حسين صديقاً مخلصاً وحقيقياً لقضية شعب كوردستان العادلة ومناضلاً شجاعاً في صفوف الحركة الديمقراطية الوطنية العراقية وقلماً معطاءً واسماً بارزاً في ميدان الثقافة والدعوة المدنية. كان صادقاً في فكره ومعتقداته، وفي هذا السبيل حمل سلاح النضال والتصدي لسنوات إلى جانب البيشمركة في جبال كوردستان.

كرّس عدنان حسين، بمواقفه وقلمه وفكره النيّر، كل حياته للحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتسامح ومحاربة الشوفينية والدكتاتورية، ومن هذا المنطلق اهتم وحرص وساند شعب كوردستان وحقوقه المشروعة. وستبقى ذكراه ومواقفه حيّة إلى الأبد في ضمير شعب كوردستان.

*****

رئيس حكومة إقليم كوردستان ينعى الكاتب والصحفي العراقي عدنان حسين

عزّى رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، ، الأسرة الصحفية العراقية بوفاة الكاتب والصحفي العراقي المعروف عدنان حسين بعد صراع طويل مع المرض.

وفيما يلي نص التعزية:

تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة الكاتب والصحفي العراقي القدير عدنان حسين، الذي لطالما كرّس فكره وقلمه الحر في الدفاع عن الشعب الكوردي والمظلومين وباقي الشعوب المضطهدة.

وإذ نعزي أنفسنا وعائلة الفقيد ومحبيه ولاسيما الكتّاب والصحفيين بهذه الخسارة المؤلمة، فإننا نبتهل إلى الباري عزّ وجل أن يلهم ذويه الصبر والسلوان وأن يتغمده بواسع رحمته، مستذكرين مواقفه وسيرته ومسيرته الصحفية المتميزة.

*****

قوباد طالباني قامة شامخة تربّت علی يديها أجيال من الشباب

تلقيّنا بحزنٍ عميق نبأ وفاة الكاتب الصحفي، الاستاذ عدنان حسين، الذي كرّس نفسه لخدمة الكلمة الصادقة. 

كان الفقيد صديقاً ومحبباً لدی الرئيس طالباني لما تمتع به من فطنة وخبرة وروح المثابرة. برحيله فقدت الصحافة العراقية ومحبّوه من الشعب الكردي قامة شامخة تربت علی يديها أجيال من الشباب، وقد تعود علی متابعة تحليلاته الرصينة أعداد كبيرة من المهتمين بالثقافة وهموم المواطن. الرحمة للفقيد والصبر والسلوان لذويه ومحبيه وزملائه من الأسرة الصحفية.

*****

طالب شغاتي: عرف بالحيادية والجديّة 

أرسل رئيس جهاز مكافحة الارهاب الدكتور طالب شغاتي برقية تعزية بوفاة رئيس التحرير التنفيذي لجريدة المدى الكاتب الصحفي عدنان حسين جاء فيه: 

ببالغ الحزن تلقينا نبأ وفاة المغفور له الصحفي الكبير عدنان حسين ولطالما عُرف بالحيادية والجدية والدقة في نقل الخبر .

تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وألهمنا وذويه الصبر والسلوان

*****

حسن الجنابي : كرّس حياته للكلمة الشريقة

قدم سفير العراق في تركيا الدكتور حسن الجنابي تعازيه بوفاة الكاتب الصحفي عدنان حسين وقد أرسل برقية تعزية لصحيفة المدى جاء فيها : أتقدم لكم جميعاً بأصدق مشاعر الحزن والمواساة بالرحيل المبكر لصديقنا الكبير عدنان حسين .لقد كرّس الفقيد حياته للكلمة الشريفة المقاومة في ظروف القهر والتعسف والتشرد ومن أجل الديمقراطية والعدالة ، وقد واصل رسالته النبيلة في مرحلة ما بعد 2003 متصدياً للفساد والمحاصصة والطائفية واحترام حقوق الإنسان حتى تمكن منه المرض واقعده عن مواصلة عمله الوطني وعموده اليومي المميز . أكرر مشاعر الأسى بفقدان صديقنا الراحل وكلي إيمان بأن رسالته ستبقى في أذهان الكتّاب الذين عملوا معه ونهلوا من معرفته والتزامه .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top