عدنان حسين.. الصحفي المعلم يرحل بعد معاناته مع المرض

عدنان حسين.. الصحفي المعلم يرحل بعد معاناته مع المرض

الأوساط السياسية والصحفية تشيد بتجربته المهنية الثرَّة

توفي مساء الخميس، الكاتب والصحفي العراقي البارز، عدنان حسين رئيس التحرير التنفيذي لجريدة المدى في أحد مستشفيات العاصمة البريطانية لندن إثر صراعه مع مرض عضال

وقد أرسل رئيس الجمهورية برهم صالح برقية الى الأسرة الصحفية وعائلة الفقيد أعرب فيها عن أحر تعازيه ومواساته لعائلة الفقيد وأسرته الكريمة، داعياً المولى عز وجل أن يسكنه فسيح جناته ويلهم ذويه الصبر والسلوان.

. ويعتبر الراحل من أشد المعارضين لحكومات ما بعد عام 2003 حيث اشتهر بنقده اللاذع للسلطة عبر مقالاته اليومية خصوصاً مقاله الثابت “شناشيل”، في صحيفة المدى.

والراحل هو الرئيس السابق للنقابة الوطنية للصحفيين العراقيين “NUIJ”. درس الصحافة في جامعة بغداد، وعمل محرراً في صحيفة “طريق الشعب” التابعة للحزب الشيوعي العراقي عام 1970، قبل مغادرته البلاد عام 1980، وعاش في المنفى بلبنان وقبرص وسوريا، قبل أن ينتقل إلى لندن عام 1992 ليعمل محرراً ثم مديراً لتحرير صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية.

وانتقل عام 2007، إلى الكويت للعمل مديراً لتحرير صحيفة “أوان”، وعاد إلى العراق في أواخر عام 2010 للعمل رئيساً للتحرير العام ثم رئيس التحرير التنفيذي العام لصحيفة “المدى”.

بعد ذلك، ساهم في تأسيس وكالة «المدى برس» ، وساهم مساهمة فاعلة في تأسيس النقابة الوطنية للصحافيين العراقيين، وشغل منصب رئيس النقابة في دورتها الأولى عام 2011.

وخلال مسيرته الصحفية الحافلة، كتب عدنان حسين مئات الأعمدة الصحافية من خلال زاويته اليومية في جريدة المدى والتي كانت بعنوان " شناشيل " ، وانخرط في كثير من النشاطات المدنية في العراق وخارجه، كما كان الراحل من أبرز الصحفيين المنتقدين لسوء الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية في العراق، سواء عبر الأعمدة اليومية التي كان يكتبها أو على مستوى ظهوره المتواصل عبر القنوات التلفزيونية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top