تقــريــر..للصورة حكاية.. في دورة التصوير الفوتوغرافي

تقــريــر..للصورة حكاية.. في دورة التصوير الفوتوغرافي

محمد جاسم

لان الصورة صارت علما يدرس في المعاهد والكليات، اقامت دائرة ثقافة وفنون الشباب في وزارة الشباب والرياضة على قاعة الفنان يوسف العاني دورة ”صورة حكاية في فن الفوتوغراف"

بمشاركة البيت الثقافي بالشعب، واستمرت لثلاثة ايام. وتضمن منهاجا حافلا حول الفوتوغراف واساليبه وفنون التقاط الصورة في ظل ظروف مختلفة.

الدكتور"محمد عمر ايوب" رئيس قسم السينما دائرة ثقافة وفنون الشباب بوزارة الشباب والرياضة، افتتح الدورة بكلمات الترحيب بالحضور مع فكرة مهام التصوير بالفعل الملموس بجوانبه الفنية والطموح المؤمل بالإنجازات. واكد ايوب أهمية رفد العطاء في الكامرة المعنية بتوثيق الحدث من خلال التصوير، وكذلك اهمية الآلية من خلال الدورات التدريبية والتطويرية والتوعية بمشاركتها الشبابية مع الأخذ الجدي بأساسيات الاهتمام والاستفادة من نقاطها وبرامجها التي تعني المستقبل نحو الأفضل بتطوير الكفاءة.

واضاف:- هنالك برامج ممنهجة منها تصوير الفيديو كليب والأداء المسرحي والسينمائي وهنا التطوير ملزم لا محال. مادام النجاح مكفول بالطموح الشبابي وهو الهدف المعني للتدريب والتطوير والتطور لكل صفاته.

المحاضرالفوتوغرافي عمار الجزائري اشارالى ان الدورة غايتها تطوير امكانيات الشباب والبحث عن فرصة جديدة في لمسات عالم التصوير، الذي يشهد كل يوم تطورا في التقنيات وانواع الكاميرات واشكالها.

واضاف الجزائري:- لايخفى عليكم أن مهام التصوير هي من الفنون الصعبة لجهة الدقة في القابلية الأدائية لعالم التصوير، من خلال اختيار الكامرة بكل حرص ودقة عالية للأبعاد المطلوبة بتحقيق التصوير الجيد. وكذلك التطوير ملزم حينما تسنح هنالك فرص من خلف الكواليس وأكثر من لقطة مميزة وأهمية عامل الإضاءة وتجاوز مرحلة الخوف. واكد المحاضرعلى اخلاقيات المهنة اثناء العمل وضرورة التحلي بالسرية لاسيما في تصويرالحفلات العائلية او الخاصة جدا التي يكون فيها العنصر النسوي حفاظا على سمعة الناس وسمعة المصور نفسه والثقة التي منح اياها من قبلهم. وتناول المحاضر انواع الكاميرات وكيفية استخدامها. وعدم الاعتماد على نوع واحد في تصوير كل شيء لان تصوير شخص ما يختلف عن تصوير حفلة زواج، ويختلف ايضا حين تصور مباراة لكرة القدم. كما يختلف الحال في تصوير مشاهد ليلية في المسرح او السينما. كذلك يختلف الامر حين تكون الصورة لتوثيق حدث ما عن الصورة الاخرى.

وحضر الدكتورفائز طه سالم مديرعام دائرة الثقافة والفنون في وزارة الشباب والرياضة حفل الختام وقال:- انه سعيد ان يلتقي بالمحاضرعماد الجزائري والشباب المشاركين. وتمنى ان تكون المحاضرات افادتهم في تعلم اساليب التصوير وآلياته. وتمنى للجميع تحقيق طموح اكبر في العمل. وتم منح المشاركين شهادات مشاركة ومبالغ مالية تشجيعية للأوائل المتميزين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top